لَـــــيـــــــــل...وأوضَـــــــــة مِـــــنـــــسِـــــيِّـــــة

Rechercher dans ce blog

lundi 30 mai 2011

التظاهر..ليس"لوي دراع"يا سيادة اللواء ممدوح شاهين



في الدول المتخلفة ,والثقافات المتخلفة فقط يمكن اعتبار خروج مجموعة من المواطنين-أيًا كان عددها-للتظاهر محاولة ل"لوي دراع"السلطة الحاكمة..

في الفكر المغلق القاصر-الصبياني-فقط يُنظَر لتلبية الحكومة أو السلطة أو الإدارة مطالب المتظاهرين أنه"خضوع"و"إذلال"لتلك السلطة ,وليس استجابة منها للمطالب الشعبية..وبالتالي فإن الحفاظ على"الكرامة الرسمية"يعني رفض تلك المطالب قبل حتى دراستها..
ونحن لسنا دولة متخلفة..على الأقل ليس بعد 25 من يناير..نحن دولة نفض أبناءها عنها التخلف بثورة شعبية ,وتعاملنا مع المفردات السياسية هو الذي سيحدد موقعنا مستقبلاً من التقدم أو التخلف..

أقول هذا لسيادة اللواء ممدوح شاهين الذي ظهر مظهر"المستاء"من مظاهرات الجمعة..كأنما هي مثلاً خرجت لإهانة المجلس العسكري..لا لحثه على المضي قدمًا في المسار الذي التزم من البداية بالسير فيه ,أو كأنما لم يؤكد المتظاهرون على وحدة الموقف بين الشعب والجيش..

إن استياء سيادة اللواء من وصف"الحاشدة"للمظاهرات يعكس بتلقائية شديدة افتراضه أن تلك المظاهرات خرجت بالفعل-كما روّج البعض-لسحب الثقة من المجلس العسكري..وهذا لم يحدث..فلماذا يتضايق سيادة اللواء-أو أي أحد-من خروج مظاهرات حاشدة-وعفوًا فقد كانت حاشدة بالفعل-تطالب بمحاكمة الفاسدين وإيقاف القمع السياسي وتطهير أجهزة الدولة وعودة الأمن للشارع المصري ,واعتقد أن أي من هذه المطالب لا يضايق أحدًا أو يستفزه..ألا يتفق معنا سيادة اللواء في أن تلك المطالب هي من صميم عمل المجلس العسكري الذي طالما تعهد لنا بتحقيق تلك المطالب الوطنية ,والحكومة التي أقسمت على حماية مصالح الوطن وسلامة أراضيه؟فأي بأس إذن؟
صحيح أن نسبة من المتظاهرين طالبت بتسليم السلطة لمجلس مدني ,وصياغة دستور جديد ,وتأجيل الانتخابات ,إلا أن تلك النسبة لم تكن هي الغالبة المحركة للمظاهرة ,حتى وإن كانت تنتمي لتيارات سياسية قوية أو بارزة أو ذات صوت عالٍ..وما جرى على أرض الواقع-بالفعل-هو أن الغالبية العظمى من الهتافات واللافتات كانت تتحدث عن المطالب المتفق عليها وليست تلك المتعلقة بالدستور والمجلس الرئاسي والانتخابات.

فيم إذن ضيق سيادة اللواء بالمظاهرات وبوصفها ب"الحاشدة"؟لقد كانت حاشد بالفعل ,كلنا رأينا صور المظاهرات..بالنسبة للقاهرة قيل لي من الصديقة العزيزة نوارة نجم أن العدد كان حوالي 400 ألف متظاهر ,وفي الإسكندرية-التي حضرت مظاهراتها من أولها لآخرها بنفسي-تجاوز العدد المليون(مجموع المشاركين وليس مليونًا في لحظة واحدة)..اعتقد يا سيادة اللواء أن تعبير"حاشدة"يعبر عن هذه الأعداد..ألا تتفق معي في ذلك؟

وأما عن تصريحات سيادته عن"عدم إمكانية ليّ ذراع المجلس العسكري"فعفوًا سيادة اللواء ولكن لماذا تفترض أن ممارسة حق طبيعي من حقوق المواطن في التعبير عن رأيه يعمثل ليًا لذراع المجلس العسكري؟إن هذا الحديث يعكس أن سيادته ينظر ل"حق مدني"بمنظار"الرجل العسكري"..وهذا خطأ فادح..فمع احترامي للصفة العسكرية للمجلس الذي يدير مصر حاليًا ,إلا أن تلك الصفة لم تنعكس على مصر..فليس معنى اعترافنا بقيادة المجلس للمرحلة الحالية أننا-معشر المصريون-قد قررنا"عسكرة مصر"..وإن كان التظاهر ليس من حق الجنود في مواجهة القيادة العسكرية-وفق الرؤية"الميري"-فهو حق مدني أصيل للمصريين ,وعلى المجلس تكييف نفسه على ذلك ,لا أن نكيف نحن أنفسنا على"الميري"..والرسالة رقم 58 من المجلس العسكري على صفحته الرسمية على موقعFacebook تقول بشكل صريح أن التظاهر حق لكل مصري..ففيم التعامل مع تظاهرة الجمعة بتلك العدوانية وافتراض سوء النوايا؟نحن لم نتحدث عن اعتصامات أو إضرابات ليتم افتراض سوء النية!

ثم أن المواطن المصري العادي ,لا وسيلة له لتوصيل مطالبه المشروعة للمجلس العسكري إلا أن يحشد مظاهرة تلفت النظر إعلاميًا وتنقل مطالبه للقادة ,فمع احترامي لكل الوسطاء بين المجلس والشعب من مثقفين وسياسيين وناشطين ,إلا أن وجودهم لا يلغي أهمية"صوت الشارع"..فهو مما يساعد كل من الوسطاء وأصحاب القرار على اتخاذ القرارات المصيرية الهامة في تلك المرحلة الحساسة..فلو فرضنا أن الشعب جسد يفحصه الطبيب"المجلس"فالمظاهرات هي"الذراع"التي يناولها الشعب للمجلس ,ومضمون هذه المظاهرات هو"النبض"الذي ينبغي على أساسه أن ينظم أصحاب القرار معطياتهم ويتخذوا على أساسها قراراتهم.

هكذا ينبغي النظر للمظاهرات ,لا على أساس أنها عمل موجه"ضد"المجلس العسكري ,بل باعتبارها"رسالة"إليه من المتظاهرين ,يجب أن يجيد قراءتها وفهمها حتى لا ينفصل بقراراته عن رغبات الجماهير المُكَوِنة ل"شعب مصر العظيم"الذي يخاطبه المجلس في رسائله وبياناته!

على أية حال ,فأنا التمس لسيادة اللواء العذر في ابتعاده عن المغزى الحقيقي لرسالة الشارع في 27 مايو..بحكم طول عهده في الحياة العسكرية وتأثير ذلك-بطبيعة الحال-على رؤيته وترجمته معطياتنا"المدنية"..وعسى أن تكون كلماتي السابقة قد أوضحت لسيادته الفارق الكبير بين لي الذراع والتظاهُر..وبالمناسبة ,نحن شعب لا يملك خيار"لي الذراع"فالتصعيد الوحيد الذي نعرفه هو"كسر الذراع"كما جرى للنظام المخلوع في 25 من يناير..وهي مسألة لا أرى لها مكانًا في العلاقة بين الشعب وبين جيشه والمجلس العسكري ,ولا جعل الله لها مكانًا-ولو في الكوابيس الليلية-بيننا!
(تم)


vendredi 27 mai 2011

مظاهرة الكفرة والملحدين والعلمانيين

قالوا إننا كفرة وملحدين وعلمانيين وليبراليين..طيب آخر واحدة مش مشكلة لأن الليبرالي مش بالضرورة كافر ولا ملحد ولا علماني..بس تقول إيه في استغلال الجهل؟أوسخ أنواع النصب..لأنه بيستغل اللي النظام السابق عمله في الغلابة والبسطا وبيحاول يستفيد منه..منتهى الحقارة!


الكفرة والملحدين والعلمانين مش بينزلوا يطبقوا أمر الرسول-صلى الله عليه وسلم-بإن"من رأى منكم منكرًا فليغيرهه بيده ,فإن لم يستطع فبلسانه ,فإن لم يستطع فبقلبه..وهذا أضعف الإيمان"..إحنا بقى شفنا منكر..المنكر دة هو إن مبارك وكلابه متدلعين وبيتطبطب عليهم ..إن الوطنيين بيتحاكموا عسكريًا..إن الفقر رامي هلبه في مصر ومتبت والناس مش لاقية تاكل..إن ذيول الفساد لسة في مؤسسات البلد..دة منكر ولا مش منكر؟إحنا مش بإيدينا-على الأقل دلوقتي-نغيره بيدنا..فقلنا نغيره بلساننا ونزلنا نتظاهر ..لأننا لو غيرناه بالقلب بس حيبقى"أضعف الإيمان"والرسول صلى الله عليه وسلم قال"المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف"..فإحنا عايزين نبقى مؤمنين أقوياء..يبقى إحنا نشمي في طريق المؤمنين ونلاقي نفسنا بنتكفر؟

إحنا نزلنا نأمر بالمعروف زي ما ربنا أمرنا..المعروف اللي هو"محاكمة الفاسدين"عشان ما نبقاش من اللي إن سرق فيهم الشريف تركوه وإن سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد..

طلبنا حد أدنى للأجور عشان الناس الغلابة المطحونة تعرف تعيش..وحد أقصى للأجور عشان ماحدش يبقى بيغرف في فلوس البلد ع الفاضي..

طلبنا تطهير المؤسسات الرسمية من الفاسدين ,عشان ما نبقاش بنولي أمورنا لشرارنا..عايزين نولي أمورنا خيارنا..وعشان ما نبقاش ب"نوكل الأمانة لغير أهلها"..

طلبنا عدم قمع المتظاهرين وعدم محاكمة المدنيين عسكريًا عشان دة العدل اللي ربنا أمرنا بيه..

هل دي طلبات علمانيين وملحدين وكفرة؟على فكرة في كفرة وملحدين وعلمانيين بيطالبوا ساعات بحقوق الناس..الناشطين مش كلهم مثلا مؤمنين متدينين..بس إني أعمم الحكم..هنا بقول لإخواننا المتدينين الرسول صلى الله عليه وسلم بيقول إيه؟"هلا شققت عن قلبه؟"وبيقول"من لك بلا إله إلا الله؟"...والمظاهرة كان فيها بتاع مليون واحد..هلا شققتم عن قلوبهم؟ومن لكم بلا إله إلا الله..


في مليون واحد حيختصموا كل واحد فيكم يوم القيامة قدام ربنا ويقول"يا رب..اتهمني في ديني..قال عليا كافر وملحد وعلماني"..وخلوا بالكم بقى..لو واحد قال للتاني"يا كافر"واحد منهما بيبوء بها..يا إما المتهم يكون فعلاً كافر..يا إما عقابًا للي بيتهمه زور هو اللي حيبقى كافر..

هو أنا ليه حاسس إن التعصب والتشدد بيخلوا صاحبهم غالبًا يوصل لإنه يقع في أمور كفرية وفسقية أكتر مما يوصل للصواب؟

هو الرسول صلى الله عليه وسلم مش أمرنا لو شفنا واحد بيصلي نشهد له بالإيمان؟طيب دة إحنا طلعنا من صلاة الجمعة..عايزين إيه تاني يا فجرة؟

طبعا كنا مسلمين ومسيحيين..يعني كنا يا إما مسلمين من ملتكم يا مسيحيين من أهل ذمتكم..انتو بقى آذيتم أهل ملتكم واتهمتوهم بالكفر بدون بينة-الشرع بيقول"البينة على من إدعى"-وآذيتم أهل ذمتكم اللي الرسول صلى الله عليه وسلم قال عنهم:"من آذى ذميًا فقد آذاني!"يعني آذيتم الله ورسوله..شفتم الفُجر؟

وأثبتّم إن لا أمان لكم..و"لا إيمان لمن لا أمان له"!

روحوا بقى يوم القيامة اتفاهموا مع الله ورسوله في عريضة الاتهامات اللي مليون  واحد في إسكندرية لوحدها ,وشوفوا كام واحد في باقي مصر-رافعها ضدكم ومعاها مليون حسبي الله ونعم الوكيل..ومن لكم بحسبي الله ونعم الوكيل!



أسيبكم مع كام صورة لبعض"الكفرة والملحدين والعلمانيين"اللي شاركوا المظاهرة!


مسجد القائد إبراهيم..مكان خروج المظاهرة..طبعًا إحنا عشان علمانيين وملحدين وكفرة فلازم نعمل تمويه مناسب..عادة بنعمل مظاهراتنا من عند المحفل الماسوني اللي تحت قهوة"خبّيني"..لكن المرة دي قلنا لازم نخدعكم..بوهاهاهاه وضحكنا عليكم!

دة رفيق ملحد سلفي..لو تاخدوا بالكم رافع علامة النصر بتاعة تشرشل ,وتشرشل كان صهيوني وماسوني..لاحظوا الرابطة القوية..ولو تاخدوا بالكم كمان رافع علم مصر-الفاسق(هو مش العلم)-بإيده الشمال..مع إن المفروض أننا نتيمن!استغفر الله العظيم..
بعدين ماعندوش زبيبة..يعني مفيش أثر للسجود..أعوذ بالله من الفسق والفجور!


أخت علمانية منقبة..ونازلة من غير مِحرِم!حاجة في منتهى الفسق!

رفيق ماسوني ..لو تلاحظوا على وشه علامات السعادة والرضا..يعني حتى مش بيستنكر المنكر ولو بقلبه..استغفر الله..ويا أخي تشوف وقفته كدة فيها استرخاء ومفيهاش ذرة استعداد للمدافعة عن دين الله قصاد الفسق اللي هو شايفه بيحصل من العلمانيين والملحدين والكفرة


أخت ملحدة فاضلة ,ذات خلق ودين ,شوفوا منزلة بنتها متبرجة إزاي؟!!لأ وسايبة بنتها تبص على المايكروفونات-أدوات الشيطان-بشكل طبيعي..وماسكة المية في إيدها الشمال..يعني كمان بتشرب بالشمال..استغفر الله العظيم!

نهار اسود!كارثة المظاهرة!أخت علمانية ملحدة بترفع لوحة فيها تصوير لأشخاص وهي عارفة إن التصوير حررررراااااام!ولابسة الحجاب كتمويه عشان تخدع ضعيفات الإيمان من الأخوات!

أعوذ بالله!أعوذ بالله!شايلة يافطة بمبة مسخسخ ومكتوب عليها بمووووف؟يافطة شفتشي يا حاجة؟استغفر الله العظيم!مش كفاية نازلة من غير محرم؟أعوذ بالله!حرررررراااااام!

                                                                         ***
على فكرة..انا مش بتريق بتعليقاتي على الناس المحترمين الوطنيين الرائعين اللي في الصور..انا بتريق على كدبكم المفضوح..يا ظلمة يعني متآمرين وأغبيا؟مافكرتوش الشعب اللي بتحاولوا تخدعوه حيقول إيه لما يلاقي المظاهرة ماشية وفيها ناس من كل شكل؟سافرة ومتحجبة ومنقبة وملتحي ومش ملتحي وبجلابية وبشورت وبنطلون..مافكرتوش-يا فشلة يا فشلة-حيتقال إيه عليكم لما اللي اتهمتوهم بالإلحاد والكفر يطلعوا بمظاهرتهم من مسجد ويقفوا في نص المسيرة يصلوا جماعة ويدعوا دعاء أقسم بالله خلاني أدمع وأنا بقول آمين-لأول مرة في حياتي-واللي رفع الآذان ونظم الصلاة كانوا في الأساس شباب التيار اليساري!ما فكرتوش؟

أنا عندي صور أكتر من اللي رفعتها..بس حطيت دي بالذات عشان أوري العالم إن التيار المتدين كان موجود بكل أشكاله وصوره..والناس السلفيين اللي كانوا في المظاهرة-من أولها لآخرها-كانوا بيهتفوا بكل إخلاص..وكانوا قمة الأدب والاحترام والرقي..دول ناس قدروا في مظاهرة واحدة يصلحوا لناس كتير الفكرة الساذجة عن السلفي إنه بياكل ودان الناس وبيرمي مية نار ع البنات وبيستنى أي فرصة عشان يعمل اعتصام قدام كنيسة!
هم دول اللي طلعوا معانا..متدينين وسلفيين بجد..مش اللي عامل لك فيها بتاع قال الله وقال الرسول وهو كالحمار يحمل أسفارًا!

اتقوا الله في نفسكم-مش فينا-في نفسكم لأن انتو اللي حتتحاسبوا حساب عسير على افتراكم على الناس بغير الحق..ودة طبعًا بعد ما تتفشخوا على إيد الشعب اللي بدأ يكرهكم أخيرًا بعد ما اتشالت من عينيه الغمامة!

وأسيبكم مع أكتر صورة رائعة في اليوم..لراجل سلفي محترم جدًا كان نفسي اتعرف عليه أكتر وأظهر له احترامي لبساطته وفطرته النقية اللي طلعت الكلام الجميل المؤثر اللي كان شايله..
أقسم بالله بدمع لما بشوف الصورة دي..حاضر يا حاج..والله-عهد علينا أمام الله وأمامك-لنبذل كل رخيص وغالي عشان الجهل ما يحكمناش..ماتزعلش يا حجيجة..بلدك فيها ناس كتير قلبهم على شكواك..

وأسيبكم بقى مع زياد

وعشان إخواني الكفرة والملحدين والعلمانيين الأوغاد الرقعاء المنحلين

dimanche 22 mai 2011

محاولات للتفاهة

جربت  تكون تافه قبل كدة؟
تافه..مش عارف يعني إيه تافه؟من اللي هم أقصى ثقافتهم الstatus الشهيرة الفقيعة"إذا أردت شيئًا بشدة ف..إلخ إلخ"..أيوة يا جدع وتبقى العلاقة الإنسانية بينك وبين قاعدة كابينيه حمام بيتكم أقوى من علاقتك الإنسانية بخالد سعيد وسالي زهران وسيد بلال وحسين طه..وفرحتك بالثورة تقف عند مرحلة السعادة بصورتك فوق الدبابة انت والمُزة السنكوحة بتاعتك..دة طبعًا غير حالة الانشكاح المعنوي وانت واقف بتزعق الساعة 4 الفجر"اصحوا"وبتخبط على عامود النور بالعصاية عشان تقطع خَلَف رجالة بشنبات ماكنتش تستجري تبص في وش حد منهم قبل كدة..

عارف يعني إيه تبقى تافه؟يعني تبقى حمار حصاوي مابتقولش كلمتين عدلين على بعض بس مرتاح..بتاخد على قفاك ومرتاح ومبسوط وبتتعامل مع الحياة بمنطق"إن لم تستطع مقاومة الاغتصاب فاستمتع به"..يعني تبقى حافظ كلمات أغاني تامر كلمة كلمة وآخرك في نشيدك الوطني أول كلمتين ولما تتزنق تكملها بأغنية بحبك يا حمار..يعني تبقى حمار بدرجة مواطن والمساواة الحقيقية اللي بتحققها لوطنك هي المساواة بين البني آدم والشبشب الزنوبة!

انا زمان حاولت أبقى تافه..زمان أوي..في عَقد التسعينات اللي كان بجد عقد التفاهة..لما كانت أقصى ثقافة الشاب-إلا من رحم ربي-مجلة حوادث محطوط فيها صورة لواحدة أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ,وجنبها صورة صغيرة لأربعة آخرهم يشربوا سبرتو أحمر ,والكل على عينيهم شرايط سودا ,ومانشيت أحمر طول بعرض بيقول"حسناء بولاق ..خطفها الوحوش واغتصبوها لمدة أسبوعين"..وانت بتضرب كف بكف لأنك واثق إن الوحش الحقيقي هو الأخت صاحبة الصورة اللي غالبًا قادرة تغتصبك انت شخصيًا!
 فترة التسعينات البديعة..يا سلام..هو في زيها؟كانت الثقافة الفنية الراقية تتمثل في شاب صوته مسرسع ساند على حيطة ولابس بليزر على تي شيرت وجينز مع لقطات سريعة لبنت حواجبها تقيلة بغباء-دايمًا حواجبها تقيلة-بترقص بإيشارب وشعرها طويل متوهج من أثر الإضاءة وفلتر التصوير..
لو عايز ثقافة أرقى شوية عند يا إما تتفرج على مفيد فوزي فقط عشان تتريق عليه وهو بيقول"تسمحي لي أحرجك وأطلع كفران اللي جايبينك"و"أنا لست مذيعًا..أنا محاورًا"يا إما تنزل تأجر فيلم"إمرأة فوق القمة" ,وتتفرج على نادية الجندي وهي بترقص وتنضرب وتنهار وتعلو وتسمو وتنتقم وتصرخ وتقول"أنا عايزة أموت"..

حاولت ابقى تافه لما كان زمايلي بيتريقوا عليا في المدرسة لمجرد إني بقرا رجل المستحيل!لأ ولما شافوا معايا كتاب"العبقرية والجنون"مش فاكر لمين كانت الليلة الكبيرة!

هو الكلام قلب كدة ليه على نوستالجيا تسعيناتي؟يمكن عشان كنا تافهين ومرتاحين..بيقولوا جان جاك روسو كان بيمدح البدائيين وبيحسدهم على راحة بالهم وبيقول هؤلاء"النبلاء العراة السعداء"..يا دي النيلة..طب ما الست فيروز بتقول:"فانهضوا من قيدكم عراة أقوياء"..طيب أنا اسمع كلام فيروز ولا كلام جان جاك روسو؟أهي دي ميزة مبارك وعهد مبارك-يا جاحدين النعمة-إنه عرف يوصل للحل الوسط وخلانا عراة وخلاص عشان ينهي الجدل بين روسو وفيروز!

سقى الله أيامك يا مبارك..أديني دلوقتي متثقف متنيل على عيني بتخانق على الدستور ونظام الحكم بعد ما كان آخري  من عشرين سنة أتخانق على ستيكرات ألبوم سلاحف النينجا!

ودلوقت شبكة"رصد"بتقول قال إيه البورصة زي الفل ورأسمالها السوقي بيستعيد 7.8 مليار جنيه.. مع إننا لسة من كام يوم كنا عاملين مَعدَدَة على اقتصادنا اللي على رأي خالد الخميسي في كتاب تاكسي"عامل زي لباس المومس كل ما ترفعه ينزل تاني"!

طيب دلوقتي لسة في مشكلة ما اتحلتش..عايز أبقى تافه..ما هو لو من هنا ليوم 26 بالليل ماحدش أسعفني مش عارف حيجرالي إيه لو نزلت يوم 27 ولقيتني أنا والكام شاب اللي مقهورين على بلدهم قلة مندسة وخدم للثورة المضادة..أحيه يا جدعان دة أنا راجل صاحب مرض وباخد أدوية للجهاز الهضمي والقلب والضغط ..فاضل إيه تاني؟كدة بعد يوم 27 حيبقى في جيل كامل بيقضيها لبوس!الثورة دي لو فشلت أنا ممكن أنحرف..وشرف الدولة لانحرف..ما هو يا حنحرف يا حتيجي لي سكتة قلبية يا حبقى مثقف ثوري من بتوع خمارة الشيخ علي وقهوة التجارية..أحيه دي رابع سيجارة أولعها من ساعة ما قعدت اكتب أم النوت وعلى ما حد يعبرني حيكون جالي سرطان الرئة دة إذا الفقعة ما جبتليش سرطان البروستاتا..نهار اسود وأبقى زي عم سام كولبي بتاع"إنها البروستاتا كما تعلمون"...طب ورحمة شرف مبارك لأزروطهالكم!

ودلوقتي وأنا بكتب ألاقي لك فيديو لصبحي صالح بينتقد الإخواني اللي يتجوز من واحدة مش إخوانية!

يا جدع هات فيلم نادية الجندي ,أبو أم السياسة على أبو أم اليوم اللي عرفتها فيه!



vendredi 20 mai 2011

أن يدعو من لا يملك للعفو عمّن لا يستحق

أستطيع أن أجزم أن كل من يطلبون العفو عن مبارك-أو ربما عدم محاكمته من الأساس-لم يشاركوا في الثورة ,لا بالفعل ولا بالقول ولا بأضعف الإيمان..القلب.فكيف لمن خرج للشارع وعرّض نفسه لخطر القتل أو الإعاقة أو الإصابة أو الاعتقال أن يطلب العفو عمّن كان خارجًا لمعاقبته؟وكيف لمن ترك عملاً وأنفق مالاً وجهدًا وسهرًا وتفكيرًا في كيفية إسقاط نظام فاسد أن يأتي عليه يومٌ يطلب فيه العفو عن رأس هذا النظام؟

لهذا فيقيني راسخ أن من يطلبون العفو هم من الفئة التي قبعت في قواقعها وهي تنظر غيرها يجاهد بجسده أو بقلمه أو بلسانه..

ورغم قناعتي الشخصية أن تلك الفئة تنعم بحرية لم تدفع ثمنها ,فإن النظرة المثالية التي أجدني في هذا الصدد مضطرًا لاعتناقها تقول أن عدم دفع تلك الفئة ثمن حريتها لا يعني عدم استحقاقها تلك الحرية ,لأني-وأنا ممن شاركوا في الثورة-لو قلت هذا ففي ذلك اتهام ضمني للثوار أنهم ماثاروا إلا لينالوا حريتهم الخاصة ,وهذا يعني بالتبعية أن تلك الثورة لم تكن"لأجل مصر"بل كانت لأجل"منفعة خاصة بفئة معينة هي من شاركت"..إذن فالحرية التي انتزعناها معشر الثوار ليست ملكنا وحدنا..

ولكن الاعتراف بذلك لا يعني أن يتجاوز أهل"حزب الكنبة"حدودهم فيطلبوا لأنفسهم ما لم يسمح به الثوار لأنفسهم..وهو العفو بالنيابة عن الشعب المصري عمّن قامت الثورة لتدك نظامه..هذا الموقف من"حزب الكنبة"يشبه القول الشهير"حسنة وأنا سيدك"..فحق العفو عن جريمة ضد الوطن ليس من الحقوق التي تمارس بالوكالة ,بل هي حق مقسم على كل فرد بالشعب ولو صدر العفو من كل المواطنين عدا مواطنًا لبقي العفو معلقًا لا محل له من التنفيذ ,فهذا ليس مما ينطبق عليه نظام"رأي الأغلبية"أو"الكل أكبر من مجموع أجزاءه"مما يجعله أمرًا غير قابلاً للطرح في استفتاء أو استبيان إلا لو اشترط لتنفيذه موافقة"الكل"لا الأغلبية..





بل أن الله تعالى نفسه-وهو من له ملكوت كل شيء-لا يعفو في ذنب إنسان في حق إنسان إلا لو عفى المضرور..فهل نبيح لأنفسنا ما لم يبح الله تعالى لنفسه وهو مالك الملك الذي لا راد لأمره؟

ماذا عن إرضاء حاسة العدالة التي تحدث عنها الفلاسفة في علم الأخلاق؟ماذا عن تحقيق الردع العام لمصلحة المجتمع والذي طالما تحدث عنه علماء الإجرام؟ماذا عن احترام الحكمة الإلهية من وضع القصاص لأن لنا فيه حياة ,أي أنه يضمن الأمن للإنسان؟

وما يمكن تصنيفه ك"صفاقة فاحشة"هو أن المطالبون بالعفو لم يقدموا أية حيثيات لذلك ,فالاعتذار لغة هو"تقديم العذر المادي أو المعنوي لفعل ضار ,وطلب المسامحة على أساس ذلك العذر"..وإن كان من الممكن أن يسعى مبارك لتقديم"أعذاره"عن الأخطاء العامة بحث الشعب ككل في خطاب أو رسالة عامة ,فإن تقديم العذر عن الجرائم التي مست كل مواطن على حِدة ينبغي لها أن تكون بالاحترام اللائق ,فيكون لكل مواطن رسالة الاعتذار الموجه إليه بشكل شخصي عن الضرر الشخصي الذي وقع عليه-ماديًا كان أو معنويًا-مع التأكد من تقديم الترضية المناسبة لكل متضرر على حِدة..لأن ضرر"زيد"قد يختلف عن ضرر"عبيد"كمًا وكيفًا ونوعًا ,فلا بد من تعامل بخصوصية مع كل جريمة.


هل في هذا تعنت؟من السهل على المعترض أن يقول هذا وهو لم يتضرر..ماذا لو خرج أحد من يريدون"كبسي"وقال:"أنا تضررت ,وشاركت في الثورة ,ومع ذلك أطلب العفو عن مبارك"؟سأقول له عندئذ :هذا شأنك..فليكن عفوك عن نصيبك من الضرر ,وبقدر نصيبك من المشاركة في الثورة..

هل في هذا التعامل بطريقة"نحن الثوار نعرف مصلحة مصر أكثر من غيرنا""إرهابًا فكريًا"كما وصف أحد الأصدقاء الأعزاء موقفي ممن يطلبون العفو عن مبارك؟(للأمانة هو وصف استخدامي تعبيرات بذيئة للتعبير عن الرفض وليس الرفض في حد ذاته..وهي وجهة نظر تحترم لكني أراها مثالية أكثر مما أستطيع) لا أرى في ذلك أي نوع من الإرهاب الفكري ولا الإقصاء للآخر ,فببساطة معنى أن يسير المجتمع على نظام فاسد باعتراف الأغلبية الساحقة ,ثم تقرر فئة الخروج على ذلك النظام  ,وتتجاوب معها الأغلبية ,ثم يسقط النظام الفاسد ,فإن التسلسل المنطقي للأمور يقضي بأن من قرروا أن مستوى فساد النظام يتطلب قيامهم بإسقاطه ,ومن قرروا المخاطرة بأنفسهم لأجل تحقيق تلك الغاية ,مع وجود تأييد شعبي لهدفهم من البداية ,وتأييد الطبقة المفكرة والمثقفة وأهل الحل والعقد لذلك ,كل هذه المعطيات تعني أن مسألة"الثوار يعرفون مصلحة البلد أكثر من غيرهم"مسألة مفروغ منها ,وهذا لا يعني استبدال ديكتاتورية النظام الفاسد بديكتاتورية النظام الثوري ,بل يعني ضرورة وجود حد أدنى مقبول من الثقة في توجهات الفئة الثائرة ,استكمالاً للثقة في صحة موقفها بالثورة.و"الثوار"ليس تعبير يعني فقط من كانوا في الشارع ,وإنما يعني كل من شارك ,والثقة بهم لا تعني وضع قيادات الشارع في مواقع اتخاذ القرار دون أية مؤهلات سوى"ثوريتهم" ,وإنما تعني انتقال القرار من"ثوار الشارع"ل"ثوار الفكر والقلم والرأي والخبرة العلمية والعملية" ,مع مراعاة أن ذلك لا يعني انتهاء دور ثائر الشارع ,لأنه مطالب بتوصيل نبض الشارع لأصحاب القرار الجدد ,وتقويم اعواجاجهم لو حادوا عن الأداء المطلوب ,وتوجيههم لما يحتاجه رجل الشارع وخلق لغة مشتركة بينهم وبينه..

إذن فدعوني أقولها بوضوح لكل من يطلب العفو عن المخلوع:أرجو أن تواجه حقيقة أنك تستمتع الآن بحرية دفع غيرك ثمنها ,وأنت إن كنت تستحقها فإنك تستحقها فقط من باب الإنسانية والمواطنة وليس من باب أنك قدمت لها مقابلاً.لا انتقاص لحقوقك كمواطن ولكن عليك أن تدرك حقيقة أنه فيما يخص النظام الذي قبعت في منزلك وأنت ترانا نواجه الخطر لأجل إنقاذك منه ,اترك الكلمة تمامًا لنا ,لأننا من بدأ الأمر ونحن فقط من نملك حق إنهاءه بالشكل الذي نراه سليمًا!أنت أخذت مقعد المتفرج من الثورة على النظام الفاسد ,فإما أن تبقى في نفس المقعد وأنت ترانا نحاسبه ,ثم بعد ذلك تخرج لتمارس حقوقك الوطنية كاملة ,أو أن تكفر عن سلبيتك وتقف لجانب المطالبين بمعاقبة من هتك إنسانية إخوانك في الوطن لثلاثة عقود..أما أن تقف سلبيًا طوال الثورة ,ثم بعدها تطلب العفو عن مبارك ,فهذا تصرف يقع عندي تحت بند بجاحة من يريد إعطاء ما لا يملك لمن لا يستحق!

mardi 17 mai 2011

أرجو أن يعي إخواننا السلفيون تلك الكلمات وينظروا فيها حقًا..إذن لأراحوا وارتاحوا


"هذا أيضًا أمرٌ غريب من إخواننا الذين ينتمون للسلفية..يقولون"نحن سندافع عن هذه المادة بدمائنا!" ويخرجون إلى الشوارع والطرقات."
"فلماذا هذه المعارك التي نخترعها من عندنا؟ونبدد فيها الطاقات..والجهود والأوقات-نضيع الأوقات-هل لأن السلفيين فاتهم القطار؟فيريدون أن يقولوا"نحن هنا"؟وهل نحن في مقام يسمح لنا أن نقول"نحن هنا"؟دة كلام ينفع يا إخواننا؟وهل كانوا فعلاً"هنا"؟أم كانوا"هناك"؟مؤتمرات تُعقَد..وتوصيات من كل جانب..ورابطات ولجان..وجمعيات..للحفاظ على المادة الثانية-شيء غريب!"
"ما هذه المعارك الوهمية التي صرنا نقلب الشارع من أجلها؟شيء غريب وعجيب!إياك أن تشارك في مثل هذا!!علينا أن نسعى في إصلاح بلدنا!ولن يكون ذلك إلا من خلال ثورة أخلاقية!نبني فيها أخلاقنا وندعوا الناس إلى بناء الأخلاق أيضًا!"

(فضيلة الشيخ محمد عبدالمقصود عفيفي..في تعليقه على موقف أغلب المنتمين للتيار السلفي من المادة الثانية)

lundi 16 mai 2011

اقتباس رائع من مقدمة ابن خلدون


إعلم. أرشدنا الله و إياك أنا نشاهد هذا العالم بما فيه من المخلوقات كلها على هيئة من الترتيب و الإحكام و ربط الأسباب بالمسببات و اتصال الأكوان بالأكوان و استحالة بعض الموجودات إلى بعض لا تنقضي عجائبه في ذلك و لا تنتهي غاياته و أبدأ من ذلك بالعالم المحسوس الجثماني و أولاً عالم العناصر المشاهدة كيف تدرج صاعداً من الأرض إلى الماء ثم إلى الهواء ثم إلى النار متصلاً بعضها ببعض و كل واحد منها مستعد إلى أن يستحيل إلى ما يليه صاعداً و هابطاً و يستحيل بعض الأوقات و الصاعد منها ألطف مما قبله إلى أن ينتهي إلى عالم الأفلاك و هو ألطف من الكل على طبقات اتصل بعضها ببعض على هيئة لا يدرك الحس منها إلا الحركات فقط و بها يهتدي بعضهم إلى معرفة مقاديرها و أوضاعها و ما بعد ذلك من وجود الذوات التي لها هذه الآثار فيها ثم انظر إلى عالم التكوين كيف ابتدأ من المعادن ثم النبات ثم الحيوان على هيئة بديعة من التدريج آخر أفق المعادن متصل بأول أفق النبات مثل الحشائش و ما لا بذر له و آخر أفق النبات مثل النخل و الكرم متصل بأول أفق الحيوان مثل الحلزون و الصدف و لم يوجد لهما إلا قوة اللمس فقط و معنى الاتصال في هذه المكونات أن آخر أفق منها مستعد بالاستعداد الغريب لأن يصير أول أفق الذي بعده و اتسع عالم الحيوان و تعددت أنواعه و انتهى في تدريج التكوين إلى الإنسان صاحب الفكر و الروية ترتفع إليه من عالم القدرة الذي اجتمع فيه الحس و الإدراك و لم ينته إلى الروية و الفكر بالفعل و كان ذلك أول أفق من الإنسان بعده و هذا غاية شهودنا ثم إنا نجد في العوالم على اختلافها آثاراً متنوعةً ففي عالم الحس آثار من حركات الأفلاك و العناصر و في عالم التكوين آثار من حركة النمو و الإدراك تشهد كلها بأن لها مؤثراً مبايناً للأجسام فهو روحاني و يتصل بالمكونات لوجود اتصال هذا العالم في و جودها و لذلك هو النفس المدركة و المحركة و لا بد فوقها من وجود آخر يعطيها قوى الإدراك و الحركة و يتصل بها أيضاً و يكون ذاته إدراكا صرفاً و تعقلاً محضاً و هو عالم الملائكة فوجب من ذلك أن يكون للنفس استعداد للانسلاخ من البشرية إلى الملكية ليصير بالفعل من جنس الملائكة وقتاً من الأوقات في لمحة من اللمحات و ذلك بعد أن تكمل ذاتها الروحانية بالفعل كما نذكره بعد و يكون لها اتصال بالأفق الذي بعدها شأن الموجودات المرتبة كما قدمناه فلها في الاتصال جهتا العلو و السفل و هي متصلة بالبدن من أسعف منها و تكتسب به المدارك الحسية التي تستعد بها للحصو ل على التعقل بالفعل و متصلة من جهة الأعلى منها بأفق الملائكة و مكتسبة به المدارك العلمية و الغيبية فإن عالم الحوادث موجود في تعقلاتهم من غير زمان و هذا على ما قدمناه من الترتيب المحكم في الوجود باتصال ذواته و قواه بعضها ببعض ثم إن هذه النفس الإنسانية غائبة عن العيان و آثارها ظاهرة في البدن فكأنه و جميع أجزائه مجتمعةً و مفترقةً آلات للنفس و لقواها أما الفاعلية فالبطش باليد و المشي بالرجل و الكلام باللسان و الحركة الكلية بالبدن متدافعاً و أما المدركة و إن كانت قوى الإدراك مرتبة و مرتقيةً إلى القوة العليا منها و من المفكرة التي يعبر عنها بالناطقة فقوى الحس الظاهرة بآلاته من السمع و البصر و سائرها يرتقي إلى الباطن و أوله الحس المشترك و هو قوة تدرك المحسوسات مبصرةً و مسموعةً وملموسةً و غيرها في حالة واحدة و بذلك فارقت قوة الحس الظاهر لأن المحسوسات لا تزدحم عليها في الوقت الواحد ثم يؤديه الحس المشترك إلى الخيال و هي قوة تمثل الشي المحسوس في النفس كما هو مجرد عن المواد الخارجة فقط و آلة هاتين القوتين في تصريفهما البطن الأول من الدماغ مقدمه للأولى و مؤخرة للثانية ثم يرتقي الخيال إلى الواهمة و الحافظة فالواهمة لإدراك المعاني المتعلقة بالشخصيات كعداوة زيد و صداقة عمرو و رحمة الأب و افتراس الذئب و الحافظة لإبداع المدركات كلها متخيلةً و هي لها كالخزانة تحفظها لوقت الحاجة إليها و آلة هاتين القوتين في تصريفهما البطن المؤخر من الدماغ أوله للأولى و مؤخره للأخرى ثم ترتقي جميعها إلى قوة الفكر و آلته البطن الأوسط من الدماغ و هي القوة التي يقع بها حركة الرؤية و التوجه نحو التعقل فتحرك النفس بها دائماً لما ركب فيها من النزوع للتخلص من درك القوة و الاستعداد الذي للبشرية و تخرج إلى الفعل في تعقلها متشبهةً بالملإ الأعلى الروحاني و تصير في أول مراتب الروحانيات في إدراكها بغير الآلات الجسمانية فهي متحركة دائماً و متوجهة نحو ذلك و قد تنسلخ بالكلية من البشرية و روحانيتها إلى الملكية من الأفق الأعلى من غير اكتساب بل بما جعل الله فيها من الجبلة و الفطرة الأولى في ذلك.

أصناف النفوس البشرية
إن النفوس البشرية على ثلاثة أصناف: صنف عاجز بالطبع عن الوصول فينقطع بالحركة إلى الجهة السفلى نحو المدارك الحسية و الخيالية و تركيب المعاني من الحافظة و الواهمة على قوانين محصورة و ترتيب خاص يستفيدون به العلو م التصورية و التصديقية التي للفكر في البدن و كلها خيالي منحصر نطاقه إذ هو من جهة مبدإه ينتهي إلى الأوليات و لا يتجاوزها و إن فسد فسد ما بعدها و هذا هو في الأغلب نطاق الإدراك البشري في الجسماني و إليه تنتهي مدارك العلماء و فيه ترسخ أقدامهم. و صنف متوجه بتلك الحركة الفكرية نحو العقل الروحاني و الإدراك الذي لا يفتقر إلى الآلات البدنية بما جعل فيه من الاستعداد لذلك فيتسع نطاق إدراكه عن الأوليات التي هي نطاق الإدراك الأول البشر في و يسرح في فضاء المشاهدات الباطنية و هي وجدان كلها نطاق من مبدإها و لا من منتهاها و هذه مدارك العلماء الأولياء أهل العلوم الدينية و المعارف الربانية و هي الحاصلة بعد الموت لأهل السعادة في البرزخ.

و صنف مفطور على الانسلاخ من البشرية جملة جسمانيتها و روحانيتها إلى الملائكة من الأفق الأعلى ليصير في لمحة من اللمحات ملكاً بالفعل و يحصل له شهود الملإ الأعلى في أفقهم و سماع الكلام النفساني و الخطاب الإلهي في تلك اللمحة 

dimanche 8 mai 2011

قبل أن نتحول لقطيع خرفان يشخر للوحدة الوطنية

طفح الكيل!ما جرى في الساعات الأولى من اليوم الأحد 8 من مايو2001 لا يمكن معه لأي شخص أن يقول"مصر آمنة من الفتنة"!فهذا أغبى ما يمكن أن يقال الآن ,فنحن هنا لسنا في أوبيريت وحدة وطنية نغني فيه"مسلم ومسيحي إيد واحدة"!نحن في دولة ذات طول وعرض وارتفاع ,بها مشكلة يسقط لأجلها كل حين ضحايا ,يوجد دم في الأمر.."دم!"..لدينا اتهامات متبادلة وتراشق أحمق بالتصريحات من الجانبين ,وضحايا من الجانبين ,وتحرشات مادية ومعنوية من الجانبين ,وتسخين ونفخ في النار من الجانبين ,بحق الله!لدينا حديث عن"جانبين"فعلى أي أساس يجعجع هؤلاء الذين يقولون أن وحدتنا الوطنية بخير؟!أحّة يا وحدة ياوطنية!

من الآخر وحتى لا نكثر في الحديث ,ما جرى بالأمس سببه استمرار سياسة النظام السابق في التسكين والطبطبة على المؤخرات ووضع أفيونة الوحدة الوطنية تحت لسان الشعب!لدينا مشكلة تحتاج للتعامل الجدي الذي يبدأ بأمرين:-

-1-على السلفيين إدراك حجمهم الطبيعي ووضعهم بالنسبة للدولة:فئة من فئات المجتمع ,لها احترامها وحريتها ,ولكنها تبقى مجرد"فئة من المسلمين المصريين"وليست"فئة متحدثة باسم المسلمين المصريين"..لا أحد هنا يحتكر الحديث باسم الإسلام والمسلمين ,تحدثوا باسم أنفسكم فحسب لكن ليس باسم كل المسلمين!ثمة فارق بين أن أقول"عن نفسي كمسلم فرأيي كذا كذا.."أو أن أقول"نحن المسلمون نقول كذا كذا"..إلا إذا كان الحديث عن أمر عام معلوم بالضرورة متفق عليه جموع المسلمون.

-2-على الأزهر أن تعاد هيكلته بحيث تتحول قيادته إلى جهة حصرية للحديث باسم المسلمين ,تلك الجهة يحركها مجلس فيه تمثيل لكل التيارات الإسلامية المصرية عدا تيار الإخوان ,حيث أنه تيار سياسي وليس دعوي ,بعكس التيار السلفي مثلاً.

-3-على الكنيسة الأرثذوكسية أن تدرك أنها مؤسسة دينية محترمة ,ولكنها ليست دولة داخل الدولة ,كلنا هنا في مصر مواطنون نخضع للقانون المصري ,والخصوصية المحترمة للطوائف المختلفة-إسلامية ومسيحية-لا تنفي خضوع الجميع للقانون المصري فيما يتعلق بالمواطَنة..بالتالي فمع احترامي للبابا شنودة وقيادات الكنيسة لكنهم يجب أن يدركوا أن عهد الحديث باسم جموع المسيحيين المصريين قد انتهى..للمصريين ألسنة وأقلام يعبرون بها عن آراءهم ,فدعوهم وآراءهم!

-4-المصري مواطن وليس"رعية"تخضع لوصاية أحد ,لا الشيخ وصي على المسلم ولا القسيس وصي على المسيحي ,كلنا مواطنون لنا حريتنا وإدراكنا ووعينا وتوجهاتنا ,ونحن في مصر نحتاج لقانون صارم يجرم إفساد الحياة السياسية ويضم بين مواده موادًا تعاقب كل من يحاول استغلال سلطته الدينية لسلب حرية أهل ملته ,سواء كان شيخًا يتحدث عن غزوة الصناديق أو قسيسًا يرعب المسيحيين من تحول مصر لدولة إسلامية!فارق كبير بين"التعبير عن الرأي"و"الحق المشروع في محاولة الإقناع بالرأي"وبين جريمة"غسيل مخ الناس واللعب في دماغهم!"

-5-مصر دولة مؤسسات ,وكل تلك المؤسسات تخضع للقضاء ,بالتالي فأن يصدر قرار قضائي بتفتيش هذه المؤسسة أو تلك ثم ترفض تلك المؤسسة تنفيذ القرار ,فهذا تهريج على أعلى مستوى ,لا يوجد مكان في مصر محصن من رقابة القضاء ,سواء كان مسجد أو كنيسة أو زاوية أو دير..حتى الأزهر ,حتى الكنيسة المرقصية..ليست أماكن محصنة من رقابة القضاء والتفتيش ,ولو كانت الكعبة والمسجد النبوي والمسجد الأقصى وكنيسة القيامة في مصر لقلت أن حتى هذه الأماكن ليست محصنة ضد رقابة القضاء وأوامر التفتيش القضائي!وللقضاء القيام بكافة الإجراءات لضمان تنفيذ أوامره وأحكامه!

-6-على كل من عقلاء المسلمين وعقلاء المسيحيين أن"يلِّم ناسه"و"يدي مجانينه على دماغهم"..فليتعامل المسيحيون بصرامة وقسوة مع أصحاب التصريحات"التلفانة"التي تسيء للإسلام والمسلمين ,وليقم المسلمون بالتربية من أول وجديد لكل حيوان يقوم بعمل فيديو أو صفحة أو تصرف فيه سباب للمسيحيين ,فلنُسكِت سفهائنا لكي يستطيع العقلاء الحديث ,بغير ذلك سيجعجعون ويشوشون علينا!فل"نديهم بالجزمة القديمة"إذن ليصمتوا ونستطيع الحديث بعقلانية!


فليكن كل ذلك ثم بعد ذلك نتحدث عن سلامة وحدتنا الوطنية ,لأن ما أراه حاليًا يقول أننا نعيش مصيبة حقيقية من لا يراها أعمى أو غبي أو حمار جر!


كلامي هذا لا يعني عدم إيماني بالوحدة الوطنية ,بلى أنا مؤمن بها ومدافع عنها ,لكني أقول لكم"وحدتنا الوطنية بتروح في داهية ,وحنروح وراها في ستين داهية لو ما بطلناش شغل الأغاني الوطنية واشتغلنا على حمايتنا بجد!"