لَـــــيـــــــــل...وأوضَـــــــــة مِـــــنـــــسِـــــيِّـــــة

Rechercher dans ce blog

lundi 25 juillet 2011

خوابير مطاطية ثورية رقيقة

شوية خوابير مطاطية على ما قُسُم..اتفضلوا اطفحوا معانا!

-I-الناس اللي بتخَوِفنا من الجيش وتقول لنا"الجيش ما عندوش مطاطي..الجيش ما عندوش مطاطي"...طب ما الشعب كمان ما عندوش مطاطي!

-II-تعامُل المجلس العسكري مع مفاهيم زي"الديموقراطية"و"الدولة المدنية"و"الشفافية"بيفكرني بتعامل حسن حسني في فيلم"محامي خُلع"مع مفهوم"الأندروير" ,لما طلعت زكريا سأله"هو إيه الأندرورور ديه يا عمدة"قال له:"دي حاجة لو عرفتوها يا ولا تبجوا عُمَد!"

-III-بالنسبة للشباب اللي كانوا بيقروا ملف المستقبل..بذمتكم مش دكتور نبيل فاروق كان عنده بُعد نظر لما كان في الأعداد اللي بعد العدد 100 علطول بيحط على شخصية"وزير الدفاع"في رواياته؟!

-IV-في خيالي المريض..شايف المشير واخد مصر على كورنيش البحر وحاطط دراعه على كتفها وجنبهم صخرة مكتوب عليها بالكبير"أترضاه لأختك؟"

-V-يا خوفي محاكمات مبارك ورؤوس الفساد تبقى عاملة زي كارتون كابتن ماجد..بيجري ع الجون في 10 حلقات ويشوط الكورة في 15 حلقة وفي الآخر تطلع آوت!

-VI-كل شوية بسمع تصريحات أشكال وألوان..بعضها بيخليني اعتقد إن أصحابها بيعتقدوا إن الاستخدام الوحيد المشين لأفواههم هو أثناء ممارسة الجنس الفموي!

-VII-السياسة مرمطة والعسكرية مسئولية..والقبيح بس هو اللي حيفهم..

-VIII-دلوقتي الحمد لله عندنا"فئوية"و"نزيهة"و"علنية"و"وقيعة"..فاضل لنا"مديحة"ونفتح بيت الدعارة..

-IX-هي محاكمة العادلي ومبارك حتبقى قصة ولا مناظر؟

-X-من جَد وجد ومن زرع حصد-اغسل يداك قبل الأكل وبعده-صوتك العالي دليل ضعف موقفك-حب بابا وماما وتيتا..دة بيلخص فكرة المجلس العسكري عن المشاركة الإيجابية للشباب في الحفاظ على الثورة!

-XI-بالنسبة للي بيتكلموا عن الاستقرار..استقرار مين يا ولاد الهبلة وإحنا في مرحلة انتقالية؟!!!

-XII-عزيزي المجلس العسكري اللي في ختام كل بيان كارثي بيكتب"والله الموفق والمستعان"...فكرتكم عن ربنا غريبة بشكل مستفز!

-XIII-تقديرًا مني لأهمية وجود مصالحة شعبية وتوافق وطني..قررت إن أول إسلامي حشوفه حفقعه بوسة بُق في نص الشارع..


-XIV-أنا طبعًا متقبل اختلافنا..ومتفهم موقفك ومحترمه جدًا..ومحترم حقك إن يكون لك موقفك الخاص وتكون لك رؤيتك السياسية الخاصة بيك..ومؤمن بشدة بأهمية وجود حوار راقي بيننا..وكبداية ,وتعبيرًا عن تقبلي وتفهمي واحترامي أحب أقول لك:أبو أمك على أبو أم رأيك!

samedi 23 juillet 2011

عندما داست البيادة الميري على الشرف العسكري

عظّم الله أجركم في الشرف العسكري حين دبّت البيادة الميري على صدر متظاهر مدني مسالم في مظاهرة الأمس بالإسكندرية..دبّت قدم الصنديد صاحب البيادة بنفس قوة دبة تحيته للرئيس المخلوع يومًا ما في حفل تخرجه منذ سنوات..وبقوة أضعف من دبّتها على أرض ميدان التحرير يوم موقعة الجمل أو على أسفلت شارع المشير بسيدي جابر عند هجوم البلطجية على المتظاهرين!

صاحب البيادة ,لا أعرف اسمه ,ولا سنه ,ولا رتبته..لا أعرف ما إذا كان يومًا قد دمعت عيناه على حال الوطن أو حلم بمصر كما تستحق أن تكون ,لا أعرف عنه أي شيء..لكني أعرف بساطة ممارسته العنف هو وخمسة من زملاءه أمام عيناي ضد متظاهر مدني مسالم كان يحدثه بهدوء أمام نفق المشاة على شارع البحر.أعرف مستوى أخلاق من تغره قوته العضلية ووقوفه في عصبة من زملاءه أن يبطش بمن لم يرفع حتى صوته عليه..أعرف مدى استهتاره بالكرامة العسكرية وبأنه يمثل جيش بلاده أمام الشعب وأمام العالم ,وأعرف كذلك أنه في اللحظة التي هوى فيها ببيادته على جسد هذا الشاب ممرغًا إياه في تراب الطريق ,كان يخلع شرفه العسكري ويهوي ببيادته عليه ويمرغه في العار..

صاحب البيادة كان يصرخ بالسباب ويرفع بيداه-ألا شُلَّت يداه-قايش الزي العسكري أو كعب البندقية الميري ليهوي بهما على جسد ضئيل لمتظاهر كل ذنبه أن حاول التحدث إليه بالعقل ,متظاهر كان يذوب في عرقه تحت الشمس في المظاهرات ,ويتجمد حتى النخاع في شتاء يناير الثورة ,ويتعرض كل ثانية من مشاركته زملاءه ثورتهم للموت والإصابة والأخطار بأنواعها ,في وقت كان حضرة الضابط يعد فيه راتبه الذي يضم بين مفرداته بشكل مهين وصريح وفج بند اسمه"بدل الولاء"!أجل..كان المتظاهر المضروب يقدم ولاءه للوطن بغير ثمن ,والضابط صاحب البيادة يقبض ثمن ولاء لم يقدمه عند الاختبار الحقيقي


صاحب البيادة غضب عندما سمع هتافات المطالبين بالقصاص من قتلة الشهداء ,من مصاصي دماء الفقراء ,ممن أذلوا مصر للأعداء ,غضب على الفاسدين لكنه تذكر"الميري"و"الجزاء"فحوّل غضبه على من قرعوا أذنيه بحقيقة أنه عاجز عن تطهير بلاده من مستنقع الفساد الذي تتنفس تحت مياهه العطنة!هوى ببيادته وقايشه وكعب سلاحه على الفم الذي يذكره أنه عاجز.أن أقصى لحظات إحساسه بالبطولة والكرامة العسكرية كانت في طابور عرض حفل تخرج غنى فيه مع زملاءه"رسمنا على القلب وجه الوطن".أن حدود شرفه العسكري لا تعدو مقاييس زييه الرسمي ولا تغادر جدران مجنزرته أو مكتبه الميداني..

صاحب البيادة لا يُعذَر بما قيل لي من أنه"يُصنَع"كآلة صماء لا تنفذ سوى الأوامر ,فهذا عذر أقبح من ذنب ,عذر يهين كل من استشهدوا من أبطال الجيش إذ يتهمهم أنهم إنما استشهدوا بالأمر لا بطيب الخاطر!

صاحب البيادة عار على كل صاحب بيادة شريفة لم ترتكب جرم أن تدوس شرفها العسكري..ولو أنصف أصحاب البيادات الشريفة لغسلوا عارهم لا بأيديهم...بل ببياداتهم..وإلا فليحملوا العار مع رفيقهم المارق عن الشرف العسكري!



(فيديو يظهر بطولة صاحب البيادة في قمع المفسدين!)




jeudi 21 juillet 2011

فقدان براءة الثورة

المشكلة الأساسية لثورتنا أنها فقدت براءتها ,هناك من يريد إغراق أبناءها في حالة من"العُهر"السياسي و"التهتك"الوطني وقد نجح بالفعل في إقحام كثير منهم في الفخ سعيًا لإفراغ طاقتهم الثورية في محاربة الأشباح ليكون الفارق الوحيد بين ما قبل 25 يناير وما بعده هو التغيير الذي قام به رجل اسمه"عبده الجِعِر"عندما غيّر اسمه إلى"علي الجِعِر"!ما زال الجِعِر موجودًا يملأ الفراغ المحيط به ويجثم على الصدور بينما علي-عبده سابقًا-يتلقى التهاني بالتغيير الخطير.

إفقاد الثورة براءتها بدأ بتسميم الجو بين أبناء  التيارت المختلفة بعضهم وبعض ,وخلق حالة الشك المتبادلة بين الثوريين والسياسيين ,وحفر خندق عميق بين السياسيين والثوريين من جهة والشارع من جهة أخرى ,وصياغة أكذوبة فاحشة مهينة اسمها"النُخبة المفكرة"باعتبار أن من سواها هم ببساطة"حمير جر"!قبل ذلك كنا جميعًا باختلاف تياراتنا مجرد"ثوار"..لا نبحث خلف الصفة عن تصنيفات جانبية ,لا تعنينا اللحية الكثة ولا تمثل لنا صورة جيفارا على القميص فارقًا كبيرًا ,لا نتوقف كثيرًا عند وجه سافر أو عينان تطلان من خلف النقاب ,فكل هذا لا يشكل فارقًا عند الاشتباك حين تتحسس بيدك ما حولك وسط سحابات كثيفة من الدخان المسيل للدموع ,فتمسك أول كف تصادفك وتجذبها أو تجذبك دون أن تسأل صاحبها عن اتجاهه السياسي.من المخجل ما ينحدر إليه الإنسان حين يعود لتنشق الهواء النقي ويأمن على جسده من رصاصات القناصة وعصي كلاب الدولة فيصبح كبحارة بني إسرائيل الذين لا يتذكرون الله إلا عند الغرق.أنا لا اتحدث عن إحساسنا أن"كلنا واحد" ,اتحدث عن غريزة صاحبتنا كانت تجعلنا ندرك مدى قرب الخطر منّا وما يرتبه هذا علينا من التزامات.لا أنادي بيوتوبيا نتجاور فيها وتختفي في ظلها خلافاتنا كما كانت أم سمير زوجة عم عادلي البواب تصيح بأطفال العمارة إذا تشاجروا"إلعبوا سوا سوا" فالسياسة لا تعرف أم سمير للأسف..بلى أعرف أنه سيأتي وقت نتبادل فيه الشتم والتراشق بالحجارة وتمزيق الثياب..سنكمن لبعضنا في الأكمّة ونبرم التحالفات النظيفة والقذرة وكل منا يخفي خلف أسنانه البيضاء المبتسمة أمواسًا يستعد لبصقها في وجه محدثه وسيبحث كل تيار عن سُبُل إقصاء وإخصاء من سواه ,تلك سُنّة الله في خلقه ,ستأتي العَركَة يا سادة وسيأتي عصر فقدان البراءة مرة أخرى فلا تستعجلوهما!

لم تنته الثورة بعض لنبدأ التضارُب والمشاتمة والتخوين والتكفير ,أعلم أن في لا وعي كل منا جوع لأن يجرب أن يكون فاعلاً بالأفعال سالفة الذكر بعد أن عاش عمره مفعولاً فيه بها!لكن بعض الصبر على الإمساك بخناق بعضنا بعضًا لن يضر أحدًا ,علينا توفير بعض الطاقة لذلك بالتأكيد كي لا تكون المتعة ناقصة.

لم تنته الثورة لأن أولاد الوسخة لا يموتون بسهولة ,وإذا ماتوا فهم أشبه بالفئران الناقلة للطاعون ,تموت لتقفز منها البراغيث للأجساد السليمة حاملة الموت الأسود ,والمشكلة أننا في وطن فاحت فيه رائحة الفئران الميتة منذ زمن بعيد وبات من الصعب أن تعرف كم برغوثًا قذف كل منها على من حوله بما فيهم أنت!

لم تنته الثورة لأن أولاد الوسخة يعيشون أكثر ,وأولاد الكرام فقط من يشيعون شهداءهم بالجملة ,علينا إذن أن نبذل كل رخيص وغالي لكي نجعل حياة أولاد الوسخة عذابًا طويلاً مقيمًا يتمنون معه الموت ,ولا سبيل لذلك إلا أن تعود الثورة بسيطة عارية من المسميات والمصطلحات والتعقيدات ,أن تعود مجرد"ثورة"..ثورة"زي الكتاب ما بيقول"وأن نعود نحن ثوارًا فحسب نخرج ونحن نخمن من أول من سنحمله منا على الأكتاف ونحن نهتف"الشهيد حبيب الله" ,ومن سيبقى ليلتقط لنفسه صورة بجوار المدرعة المحروقة وهو يتذكر طلقة قاتلة أفلت منها بحركة بسيطة غير مقصودة ويقول" كان هذا قريبًا جدًا"..علينا أن نعتبر ما كان منذ ما بعد التنحي حتى اليوم مجرد"فاصل ونواصل"وإلا فسنصبح نحن وأولاد الوسخة سواء في أعين الشهداء يوم نلقاهم بعد عمر طويل!




vendredi 15 juillet 2011

عن اختراق اعتصام سعد زغلول ونظرية إنهم-ولاد التيت-بيننا

إخواني المعتصمين والثوار في سعد زغلول..إحنا بالصلاة على النبي-صلى الله عليه وسلم-مخترقين!(وكمان مش بتصلي ع النبي؟!انتَ..أيوة أنتَ!)

3 مواقف وقفوا شعر صدري حيث إن مفيش شعر في راسي يقف..تعالوا نشوف

الموقف الأولاني..من كام يوم لما طقت في دماغ بعض الزملاء يروحوا البورصة يوقفوها..صحيح أنا معترض على الخطوة دي وأية خطوة مشابهة بس أنا بردها لسوء التخطيط والتصرف وليس لانعدام الوطنية ,أصل أكيد مش حتهم ماهينور المصري ولا حامد البرعي في وطنيتهم ,دول ناس وطنيتهم شيء مفروغ منه.

خطوة البورصة دي كانت مفاجأة لأنها تمت بطريقة"يلا بينا؟يلا بينا!"لكن اللي حصل إن صديق عزيز موثوق منه كان بايت في الاعتصام أكّد لي إن اللي كان بيسخن المعتصمين يروحوا البورصة ويوقفوها كان راجل غريب أول مرة يظهر في الميدان كان قبلها الصبح بدري عمال يلف يدقق في وشوش الناس ويصور المعتصمين بكاميرا الموبايل بطريقة مش طريقة واحد بيصور عادي..وطول الوقت في ودنه سماعة موبايل بيهمس منها بكلام لما صاحبي قدر يلقط منه شوية فهم إن الراجل دة بينقل أخبار الاعتصام لحد على الجانب التاني من المكالمة!

الراجل فضل يسخن الناس طول الحركة لحد البورصة وكل ما حد يسأله مين اللي قال البورصة يقول له"رأي الأغلبية"

طبعًا الأخ دة اختفى تمامًا بعد كدة وماظهرش تاني


الحكايتين التانيين بقى حصلوا معايا ومع صحابي..البارح!

وأنا واقف مع ماهينور بنتناقش لقيت راجل سلفي الهيئة(الهيئة بس مش المضمون):جلباب أبيض سكري واسع قصير ,عمامة ملفوفة بعناية شديدة ,لحية ضخمة جدًا ,والابتسامة الصفرا إياها المشفقة على هذا العالم الفاسق..
الراجل دخل علينا لا إحم ولا دستور ومد إيده سلم عليا ومد إيده لماهينور وفجأة سحب إيده وهو بيقول:"إيه دة؟انتي بنت؟"
حياة أمك؟!!!ماهينور مش باين يعني إنها بنت؟!!انت بتستهبل؟

طبعًا حركة مفتعلة واضحة وسافلة ,واضح إنه يقصد منها إهانة البنت باعتبارها لابسة بنطلون وتي شيرت فتبقى كدة متشبهة بالرجال!

التفت ليا وبأم ابتسامته اللي بكرهها فيه وفي اللي زيه قال لي:"ربنا قال إيه؟واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا!"
رديت عليه:"قبل ما تتكلم..خلي بالك أنا دارس شريعة وقاري كويس فيها يعني حعرف أرد عليك!"

قال:"الحمد لله!أنا كمان دارس شريعة"وراح فاقع التقيلة-لأ مش اللي في بالك-قال:"إحنا عايزين نعمل دولة لا إله إلا الله محمد رسول الله"..فواحد معدي سأله:"طيب والمسيحي اللي مش بيقول محمد رسول الله؟" فرد-ابن ستين في سبعين المتخلف المعتصب مولع الفتنة:"المسيحيين دول أهل ذمة..نحطهم على جنب!"..وطلع يجري زي المرا اللي جت لها الدورة وهي مش لابسة فوطة!
طبعًا شيعته بزعيقة:"روح اتعلم الدين الأول يا جاهل!"والأخ اللي سأله السؤال"طب والمسيحيين"منعناه بصعوبة بالغة إنه يجيبه يكسره نصين!

إيه وجه الاختراق هنا؟ببساطة إننا معانا ناس سلفيين ومعانا ناس متدينين رغم مقاطعة التيارات السياسية الدينية للاعتصام ,يعني مش كل السلفيين مقاطعيننا ,ولا كل المعتصمين ليبراليين ويساريين ,ومعانا من وقت للتاني بييجي فضيلة الشيخ المحترم جدًا الدكتور جميل علام أستاذ الشريعة والقانون وعميد معهد الشريعة..يبقى لما فجأة بعد كذا يوم من التعايش ييجي واحد بينسب نفسه للتيار السلفي يدخل يولعها بكلمتين دة يبقى إيه لامؤاخذة؟

الحكاية التالتة بقى..أنا قاعد ومعايا أربعة صحابي..وكان وصلني خبر من واحد فيهم إن في ملاحظة لظهور ناس مشتبه في انتماءهم للمخابرات الحربية..مفيش مشاكل...أهلا وسهلا..الاعتصام بيرحب بكل فئات الشعب..حكاية المخابرات دي انكشفت لأن واحد من المعتصمين اتفاجيء بنفسه وجهًا لوجه مع صديق له ضابط بيعمل في المخابرات..عمال يلف ومعاه ناس بنفس هيئته بيراقبوا ويتمعنوا..مفيش مشاكل..برضه حبايبنا من أيام رجل المستحيل.

فجأة جالنا شاب لابس تريننج ,بدون مقدمات سألنا:"هي الثورة دي ممكن كله يدخل فيها؟"رد صديقنا محمد جبر:"الاعتصام قصدك..ممكن كله يشارك آه"
-الشاب:"طيب أصل أنا مجند في الجيش ,وكانوا نبهوا علينا ما نروحش هنا ولا نتعرض لحد فيكم عشان ممنوع واللي حيخالف مننا الأمر حياخد 10 سنين حبس ,وأنا جيت أشوف في إيه."
- أنا:"هنا اعتصام عادي..بص..دي مش ثورة ضد الجيش..لو حد قرب للجيش حتلاقي الثوار بيقطعوه-اللي يقرب للجيش-بإيديهم وسنانهم..لكن دة اعتصام للتعبير عن الرأي..تقدر تقول إننا بنشجع الجيش يشهل شوية..بس لو عايز رأيي..إحنا ناس بنحترم القانون المصري وبنعتصم بالقانون..المفروض انت كراجل عسكري تلتزم بالقانون وتمشي من هنا"
-الشاب:"أصلهم قالولنا إن هنا مليان مخابرات حربية وشرطة عسكرية متنكرة..وأنا خايف حد فيهم يشوفني"(هنا الفار لعب في عبي)"طيب هي الثورة دي ماشية تمام؟يعني كله ماشي تمام مفيش حاجة حتحصل؟أنا عارف ممنوع أكون هنا بس أنا مواطن يعني من حقي أعرف"
-أنا"كله ماشي خط مستقيم إن شاء الله..بس زي ما قلت لك انت امشي عشان زي ما قلت في مخابرات حربية وممكن تحصل لك مشاكل"
تجاهل تحذيري تمامًا وكمل:"طيب هو إيه حكاية البلطجية؟"(الفار بيلعب أكتر..دة شكله مدسوس وبيمثل فشخ)
-أنا:"مفيش بلطجية ما تقلقش..صدقني الأحسن تمشي..زي ما قلت لك إحنا بنحترم القانون يبقى لازم انت كمان تحترمه وتلتزم بكونك راجل عسكري المفروض تكون محايد"
-الشاب:"أصل في هنا مخابرات حربية وشرطة عسكرية وهم حرجوا علينا نهوب ناحيتكم."
-أنا(قررت بقى ألعب مكشوف):"ما تقلقش..عارفين إنهم هنا وكاشفينهم"
-الشاب(على وشه علامات مفاجأة):"إزاي؟"
-أنا:"هنا اللي موجودين فيهم كتير ناشطين سياسيين بيعرفوا يكشفوا أي اختراق..وانا راجل كاتب وصحفي كتبت كتير عن الأجهزة الأمنية وعارف أساليبهم وسهل أكشف المخبر له شفته"
-الشاب:"انتو خبرة يعني"
-أنا:"بالظبط..يعني ممكن أبقى قاعد هنا بكلم واحد مدسوس من المخابرات الحربية وكاشفه وماعرفوش إني كاشفه وأفضل أكلمه وأنا مقرطسه..ها؟فهمت؟"
-الشاب:"آه..شكرًا..سلام عليكم"(طبعًا أنا والشباب لاحظنا إن نبرة الحيرة والفضول واللهجة الساذجة اختفوا في ثانية)

وراح ماشي بخطوة سريعة برة الاعتصام ولمحته من بعيد أول ما طلع من البوابة بيطلع موبايله وبيكلم حد..

بصيت لأيمن صاحبنا وسألته"تفتكر الرسالة وصلت؟"
-أيمن"وصلت فشخ!"


ممكن حد يقول لي"دة تلاقيه فعلا عسكري عادي وبتاع"..معلش بس لهجته الريفي كانت مفتعلة فشخ ومنين مرعوب من الشرطة العسكرية والمخابرات وفي نفس الوقت داير يكلم الناس ويسألهم ويقول لهم صراحة"أنا عسكري"؟أحا بعدين مالقاش غيري أنا؟(ضخم الجثة حليق الرأس صارم الملامح عمال أدقق في وشوش الناس)عشان ييجي يكلمني؟دة لولا إن صحابي عارفينني كانوا افتكروني أنا كمان مخابرات حربية!


طيب يعني دلوقتي عندنا 3 نماذج..المخبر المشعللاتي للثورجية المتحمسين..المخبر المشعللاتي للثورجية المتدينين..المخبر اللي يا شرطة عسكرية يا مخابرات حربية..إحنا مخترقين..

طب وبعدين ؟مخترقين..نعمل إيه يعني؟

ولا حاجة...نستمر..كدة كتر خيرهم فهمونا إننا ماشيين صح..ميرسي بوكو..بس نخلي بالنا من أي حد غريب يدخل يفقع كلمة كدة ولا كدة عشان يولع الناس ولا يجرهم وراه لمصيبة..بس كدة..وكله حيبقى تمام إن شاء الله



jeudi 14 juillet 2011

انتقادات لاعتصام الإسكندرية

اعتصام سعد زغلول بالإسكندرية أصبح يتلقى انتقادات حادة ,ليس لوجوده في حد ذاته فهذه ضرورة مفروغ منها ,ولا فض للاعتصام قبل تنفيذ حد مقبول شعبيًا من المطالب الثورية ,ولكن الانتقادات تنصب على أسلوب تطبيق الاعتصام.

أكثر تلك الانتقادات تنصَب على أن كل حزب أو حركة أو تيار يأخذ له جانبًا ويتقوقع في خيمة ,وأن أهالي الشهداء معزولون عن فعاليات الاعتصام ,وأن المنصة قد تحولت إلى مكلمة فاعليتها أقل مما ينبغي لها ,وأن كثير من النقاشات بين القوى المشاركة في الاعتصام تتحول لمشاجرات وحوارات اتهامية بالخيانة والميوعة والمزايدة على دماء الشهداء.

وما سبق من اتهامات أنا متفق معه بشدة!

مشكلة اعتصام سعد زغلول أنه انفصل عن غرضه الأصلي وأصبح شديد الارتجالية ,صحيح أن الارتجال كان سمة الثورة المصرية ولكن في بعض المراحل يتحول ذلك لنقطة ضعف كبيرة في الأداء خاصة لو كان الجانب الآخر-طرف الخصومة الآخر-يعتمد في تحركاته على التحليل والتنسيق والأداء المنظم ,ودعونا نعترف أن المؤسسة العسكرية هي الأقوى تنظيمًا-بطبيعة الحال-في مصر..التعامل معها إذن يحتاج لتنظيم صارم وخطوات مبنية على خطة دقيقة تراعي كل الفرضيات والمعطيات.

أما عن الانفصال عن الغرض الأساسي للاعتصام فهو يظهر في أن صوت أهالي الشهداء قد ضعف أمام صوت السياسيين والثوريين ,المفترض أن مبتدأ الاعتصام كان صرخة أهالي الشهداء ,ينادون أهل المروءة ليتكاتفوا معهم للضغط على صناع القرار لإحقاق الحق والاقتصاص من قتلة أبناءهم..هذا المطلب هو المطلب الأساسي الذي تترتب عليه كافة المطالب الأخرى من حرية وديموقراطية وتطهير سياسي وإداري..إلخ..لأن اطمئنان الثوار لجدية صانع القرار في تنفيذ مطالبهم تبدأ من إرضاء"حاسة العدالة"لديهم ,ولأن التطهير السياسي والإداري لن يكون إلا بإقامة العدل كبداية قوية ترسل للثائر رسالة من صانع القرار مفادها"أنا معك"ورسالة أخرى للفاسدين من ذيول النظام الذي لم يعد سابقًا بعد مفادها"الويل لك"..

ينبغي إذن إعطاء هذا المطلب الأولوية القصوى ,وهذا لن يكون إلا من خلال التواصل الكامل لحد الاندماج مع أهالي الشهداء ,وهذا المستوى المنشود من التواصل لن يتحقق طالما أن ثمة فقدان واضح للتواصل بين الثوريين من جهة والسياسيين من جهة أخرى ,وبين الثوريين بعضهم ببعض والسياسيين بعضهم ببعض..

هذا التواصل بدايته ينبغي أن تكون كسر الحاجز المعنوي المتمثل في"الخيام"..وأسلوب"خيمة لكل حركة"..الجهة الوحيدة المتحدة هنا هي"أهالي الشهداء"بينما كل الجهات الأخرى متفرقة..

لماذا لا تضم كل خيمة وكل حلقة معتصمين من كل تيار؟لماذا أجد خيامًا لليسار وأخرى لليبراليين وثالثة لشباب 6 أبريل ورابعة لحملة د.البرادعي؟لماذا لا يتوزع كل هؤلاء بين الخيام ويتوزع بينهم أهالي الشهداء؟اعتقد أن هذا الأمر من شأنه خلق تواصل إنساني على مستوى كافي لكسر الجليد بين السياسيين والثوريين من جهة ,وبين المجموعات المختلفة داخل الفئتين من جهة ثانية ,وبين المعتصمين وأهالي الشهداء من جهة أخرى..ومن شأنه المساهمة في تضييق احتمالات تحول المناقشات إلى مشاجرات مخزية ومؤلمة ومهينة للثورة والثوار..

لماذا لا يدعَى أهالي الشهداء للمشاركة الفعالة في"أغلب"ولا أقول"بعض"فاعليات الاعتصام من مناقشات حول الخطوات التالية ,وخطابات جماهيرية عبر المنصة ,وحلقات نقاش عابرة؟

اعتقد أننا نحتاج لهذا الاندماج كخطوة للوصول للمرحلة التالية وهي مرحلة"تبادل الأفكار"وصولاً لمرحلة أهم هي"وضع خطة واضحة بنقاط منظمة للابتعاد عن عشوائية وفوضوية الأداء"..

أرجو أن تجد هذه الكلمات أي صدى لدى المعتصمين..وأرجو أن يقوم أي معتصم يقرأها بتمريرها لزملاءه لعلنا نصل إن شاء الله لنقطة اتفاق

mardi 12 juillet 2011

انت جاي هنا تعمل إيه؟!!!
اقرا وافهم..عشان يبقى اللي أوله شرط آخره نور!
الاعتصام مش مجرد تقضية وقت في مكان وترديد شوية هتافات..الاعتصام هو تطبيق لطريقة من حقك وحق كل مواطن للتعبير عن رأيه ولإلزام صناع القرار إنهم ينظروا بجدية لمطالبه المشروعة.
والاعتصام لعبة نفس طويل بتحتاج ذكاء وعقل وحكمة عشان ما تتحولش من وسيلة لخدمة الثورة إلى وسيلة لضربها.
نقرا ونفهم..عشان يبقى اعتصامنا بإذن الله ناجح.
-أهمية اعتصام إسكندرية:-
لما الثورة بدأت ابتدت ب3 أماكن:التحرير في القاهرة-حي الأربعين في السويس-القائد إبراهيم في إسكندرية..الشعب اتعود إن شرعية أي تحرك ثوري بتبقى ناقصة لو واحد من التلاتة دول ما شاركش في الحركة..يبقى إحنا هنا بنشارك في إعطاء اعتصام التحرير الشرعية الكاملة..حتى لو كل اللي عملناه إننا اكتفينا بالاعتصام في مكاننا والمسيرات..مجرد نزولنا الشارع بيوصل الرسالة إن اللي في التحرير مش شوية عيال بتتحرك بشكل فردي وإننا منهم ومعاهم باعتبار إنهم بيمثلوا الثورة.كمان إحنا هنا بنشوف إيه طرق الضغط الشعبي المشروع على صناع القرار عشان ينفذوا مطالبنا ,حتى لو ما كانش الضغط بقوة القاهرة والسويس فمجرد وجودنا شيء مهم جدًا!
-السياسيين والثوريين:-
طيب عندنا في الاعتصام سياسيين وثوريين..الاتنين مهمين وبيكملوا بعض لأن الثوري بيفكر السياسي بالتزامه تجاه الثورة والسياسي بينبه الثوري لطريقة اللعب مع صناع القرار من خلال الاعتصام سواء بالتصعيد أو بالتخفيف..ماينفعش السياسي يعيش من غير الفكر الثوري وماينفعش الثوري يعيش من غير الفكر السياسي..طبيعي إنك تلاقي مبالغات وأخطاء من المنتمين للطرفين لأننا بشر بنخطيء ونصيب..عشان كدة ما تديش دماغك لحد..وخلي عقلك هو اللي يحكمك.."الحق لا يُعرَف بالرجال"الحق يتعرف بالعقل..لكن برضه مش معنى اختلافك في الرأي مع حد إنه خاين أو ضد الثورة أو جبان أو متراخي..إحنا في النهاية في مركب واحدة..لما بتعوم بتعوم بينا وإذا غرقت لا قدر الله حتغرق بينا..كلنا هنا عشان بلدنا والاختلاف اختلاف على الوسيلة مش على الغاية..وحتى لو احتدينا في النقاش..في الآخر عارفين إن كلنا كتلة واحدة وإن التحدي اللي بيواجهنا واحد!
-طرق الضغط:-
المفروض يبقى في توازن بين إنك تمارس الضغط وبين إنك ما تضرش الشعب اللي انت نازل عشانه..يعني لما تختار وسيلة تصعيد لازم تختار حاجة تكون قوية بشكل يلفت نظر صانع القرار ويخليه ملزم يسمعك وينفذ مطالبك المشروعة ,لكن في نفس الوقت ماتخليش الشارع يكرهك ويعتبرك بتضره..لاحظ إننا على مستوى مصر بنتعرض لحملة تشويه..وأي تصرف غلط مننا بيؤكد الصورة المشوهة وبيخلينا نخسر الشارع.
لازم تضغط بذكاء ماتخليش حماسك ينسيك عقلك ,انت زي اللي بيلعب شطرنج الغلطة فيه بخسارة الدور كله..عشان كدة نصيحة:ابعد عن التأثر بكل واحد يقول"يلا بينا نعمل كذا"من غير ما تحكم عقلك وتشوف اللي عايز يعمله صح ولا غلط..حيخدم الاعتصام ولا حيضره..يعني من الآخر..ماتديش دماغك لحد!انت مش مجرد عسكري خشب يتشال ويتحط..انت بني آدم لك عقل ومش معقول تعمل ثورة على نظام بيتحكم فيك عشان تخلي حد غيره برضه يتحكم فيك.
-التعبير عن الرأي:-
إحنا هنا من كذا تيار وكذا اتجاه..طبيعي جدًا نختلف كتير..مش لازم تخاف من الاختلاف في الرأي لأنه شيء طبيعي جدًا وصحي ولو قدرنا نستفيد بيه فعلاً حنحقق هدفنا بإذن الله.مش معنى إن واحد اختلف سواء اختلف مع واحد أو اختلف مع الكل إنه خاين أو بيبيع القضية أو جبان..ولو انت لك رأي قوله لأنه حتى لو بان لك مش مهم ممكن يفيد..وماتخافش تقول رأيك أحسن يتقال إنك خايف أو متراخي ..كلنا هنا سواسية وكلنا لنا الحق نقول رأينا من غير ما حد يتهمنا في وطنيتنا..ولو حصل لا قدر الله إن حد انفعل عليك وانت بتتناقش ما تسايروش في انفعاله وخليك هادي واعتبره يا سيدي أخوك ومن عشمه زعق فيك..لأن النقاش لو قلب بخناقة حنبقى بنخدم أي شيء إلا قضيتنا العادلة!
-احترس من:-
-1-الاشاعات..
-2-الاشاعات..
-3-الاشاعات..
-4-ماتزيطش في الزيطة..لما تلاقي تحرك أو حاجة حتتعمل شوف مين عاملها ومرتبها إزاي والهدف منها إيه..ولو مش فاهم اسأل مش عيب..المهم ما تطبقش على نفسك سياسة القطيع!
-5-أي استفزازات من المواطنين اللي معارضين للاعتصام ماتنساقش لها..خليك بااااارررررد..اتعامل بالعقل واتكلم بالسياسة..عايزك تتخيل إنك موظف خدمة عملاء ودة عميل متزربن شوية..حاول تقنعه بالعقل لو ما عرفتش ولقيته حيغلط سيبه وامشي!
-6-مفيش هنا"إحنا"و"انتو"..في هنا"إحنا"كبيرة يتضمنا كلنا!فبلاش أنانية وانعزال!كلنا مختلفين وبيننا خناقات وبلاوي بس بالله عليك مش وقته!ربنا سبحانه وتعالى قال"ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم"!
-7-مفيش فرض وصاية..كلنا مواطنين متساويين مفيش بيننا حد من حقه يوجه حد..فماتحاولش تفرض وصايتك على حد ولا تسيب حد يفرض وصايته عليك..لك عقلك..ولك قرارك..وانت اللي حتتحمل مسئوليته..يبقى انت اللي تقرر اللي حتتحمل مسئوليته!

آخر كلمة بقى:سمعنا خطاب اللواء الفنجري من شوية؟ماشي...أولا دي مش طريقة خطاب منه للشعب المصري اللي عنده كرامة..وثانيًا طالما هم بيقولوا علينا بنضر البلد يبقى دة أدعى إننا نوريهم إزاي نقدر نعمل اعتصام مؤثر وفي نفس الوقت ما نخليش حد يركبنا الغلط..هو تحدي بقى..إحنا قدها ولا حنطلع زي ما بيقولوا علينا وحنقع في الخية ويتمسك علينا الغلط ومانعرفش نتكلم؟

ها؟اتفقنا؟؟
تمام..
إحنا مين؟إحنا شباب معتصمين هنا معاكم بس كانت عندنا كلمتين وقلنا نقولهم وأجرنا على الله!إحنا ليبراليين إشتراكيين إسلاميين مستقلين مش مهم يا أخي..إحنا مصريين..وثوار..دة اللي يهمنا ويهمك!
تحيا مصر..تحيا الثورة..






lundi 11 juillet 2011

كلمتين عن اعتصام الإسكندرية

مخطيء من يعتقد أن اعتصام الإسكندرية مجرد اعتصام رمزي تضامني ,فإن كان"التحرير"مصنع أحداث ,وإن كانت السويس"بؤرة أحداث"فإن مشاركة باقي المحافظات ولو بشكل أقل"مادية"يضفي الشرعية على"التحرير"ويضحد القول بأن من في التحرير مجرد"فوضويين"أو"عيال بتلعب"أو"بلطجية"..

كذلك فإن الوجدان الجمعي للمصريين خلال القسم الأول من الثورة المصرية(ما قبل التنحي)قد انغرست فيه صورة للثورة لها ثلاثة أضلع:القاهرة(التحرير)-السويس(حي الأربعين)-الإسكندرية(القائد إبراهيم) ,وانعدام أو ضعف تجاوب ضلع من الثلاثة يُنقِص من قوة الرسالة الموجهة لعقيدة المواطن المصري البسيط المتابع للأخبار والذي تتجاذب مشاعره كل من فئات"الثوار"و"صناع القرار"و"أصحاب البين بين"!فالأولى تسعى لكسب تأييده بإقناعه بمطالبها المشروعة ,والثانية تسعى لتشتيته واستثارته على الثوار والأخيرة تخلق لديه صورة ضبابية حتى تتخذ قرارها بشأن الجواد الرابح الذي ينبغي لها أن تراهن عليه.

ولكن الخطأ-كل الخطأ-والخطر-كل الخطر-مما يجري في اعتصام الإسكندرية من سلبيات كفيلة بإفقاده تأييد الشارع مما يؤثر سلبًا في ضلع هام من أضلاع الثورة المصرية..

فأولاً ,التواصل ليس بالمستوى المطلوب بين المعتصمين من الناشطين والسياسيين والمعتصمين من أهالي الشهداء ,ثمة غياب واضح للتنسيق بينهما ,فضلاً عن انقسامهما بين فئة أغلبها معتصم بحديقة ميدان سعد زغلول(الناشطين)وأخرى أغلبها معتصم على الرصيف بجوار مبنى منظمة الصحة العالمية السابق(أهالي الشهداء).

وثانيًا ,المكلمة المنصوبة بحديقة سعد زغلول لم أجد فيها تمثيلًا جيدًا لأهالي الشهداء ,هناك دائمًا من يتحدث"عنهم"ولكني لم أرى من يتحدث"منهم"رغم أن الحدث في الواقع"حدثهم" ,حتى لو كان نطاق المطالب قد اتسع ليشمل جوانب أخرى إضافية فوق مطلب القصاص ,كالعدالة الاجتماعية والتطهير الإداري والجدول الزمني للإصلاح ,ولكن علينا ألاّ ننسى أن قضية"حق الشهداء"كانت-وما زالت-المحرك الأساسي للاعتصامات كلها على مستوى مصر.

وأخيرًا ,الفوضوية والانقسام في اتخاذ القرارات التصعيدية ,كقرار إغلاق الطريق الذي ينفذ تارة بشكل كلي وثانية بشكل جزئي وأحيانًا لا يتم تنفيذه ,الأمر الذي يصل بالمعتصمين لحد الشجار والصدام أحيانًا ,ويعكس صورة سلبية لهم أنهم زمرًا من الفوضويين غير المتفقين على طول الخط ,وهي فكرة خاطئة بالطبع ,ولكنها جاهزة في أي وقت للوصول لذهن المواطن المتضرر من إغلاق الطريق ,والذي كان يمكن أن يتم إقناعه بتحمل بعض العناء تضامنًا مع إخوانه المواطنين لو تم اتخاذ قرار واحد وتطبيق آلية واحدة ثابتة بشأن الاعتصام في مجرى الطريق.

على المعتصمين في الإسكندرية أن يدركوا أنهم لا يمثلون مدينتهم فحسب ,بل يمثلون ضلعًا من المثلث الثوري"التحرير-حي الإربعين-القائد إبراهيم" ,وأن أية صورة سلبية يكونونها لدى المواطن المراقب ستؤثر سلبًا على الصورة العامة للمرحلة الحالية من الثورة ,بالتالي فإن الحل يبدأ بإعادة الناشطين النظر في آليات تعاملهم مع الاعتصام ,وفي تشكيل لجنة تدير هذا الاعتصام وتضم ممثلين عن أهالي الشهداء والمنظمين الأساسيين للاعتصام(6 أبريل-الجمعية الوطنية للتغيير-اللجان الشعبية لحماية الثورة بالإسكندرية)مع وجود مستوى مقبول من الاتصال بالقوى السياسية المختلفة ,ولكن تبقى القرارات في يد تلك اللجنة لخلق موقف موحد وتحركات متناسقة وضوابط واضحة للاعتصام في الإسكندرية .






dimanche 10 juillet 2011

لا تسحبوا القوات

عصام شرف راجل محترم وشريف وأنا واثق إنه صادق في تعهداته ,لكن الحق لا يُعرَف بالرجال ,بل يُعرَف بذاته..وفي فرق بين مصداقية الإنسان ومصداقية القول..ممكن يكون شخص صادق لكن مصداقية قوله تتوقف على عوامل وظروف ممكن تتوافق مع صدقه وممكن تتعارض.

وطالما الثورة دي بدأت من البداية بدون توجيه فردي متمثل في زعامة ,ودة كان عنصر قوة لها ,فالأفضل إنها تبقى بنفس الشكل ولا تتأثر بأي خطاب فردي موجه لها ,باعتبار إن  هامش خطأ الفرد أوسع من هامش خطأ الجماهير ,والفرد خطأه بيورط شعب ,لكن الشعب خطأه بيوجد آليات إصلاحه وتعديل مساره..دة شيء التاريخ بيثبته..بالإضافة لإن لدى المصريين قدرة فطرية على الاستفادة من الكوارث وخلق"النظام من الفوضى"(ordo ab chao.وماحدش يتهمني بالماسونية)..يعني إيه؟يعني القرار الشعبي لو طلع خطأ الجماهير حتجيد الاستفادة منه بشكل إيجابي وإيجاد إيجابيات له من أعمق أعماق سلبياته ,ولو التحرك بدا للمتأمل عشوائي فالجماهير أثبتت قدرة على التجانس والتناسق بشكل بيجعل العشوائية مرحلة من مراحل النظام الدقيق..المصريين مش شعب الفوضى زي ما كنا موهومين ,المصريين قدروا من تحرك عشوائي(اعتصامات فردية وجماعية بسيطة في ميدان التحرير)إنهم يخلقوا منظومة تلفت نظر العالم("مجتمع"ميدان التحرير)..وكباحث في التاريخ أؤكد إن دي مسألة فطرية عند المصريين بتظهر وقت اللزوم بشكل مذهل.

اعتقد إن دة فيه رد على المتشككين الخائفين من إن التحرك الشعبي الحالي يتحول لفوضى ,واللي بيكرروا المقولة المستفزة"ماحدش فاهم حاجة"..بالعكس..التحرك الشعبي على مختلف المستويات الاجتماعية والثقافية والعمرية والسكانية بيثبت إن في حالة"فهم جماعي"قوية جدًا للواقع المصري..فقط اختلاف المفردات بين أصحاب الثقافات الحياتية المختلفة بيدي انطباع للناظر بسطحية إن"ماحدش فاهم حاجة"!


خطاب دكتور شرف جميل..لكنه جميل ك"كلام"..كان يمكن أنه يكون جميل ك"بيان رسمي"لو كانت خيوط اللعبة في يد د.شرف لكن الواقع بيقول غير كدة..

ثم إن المنطقي في فن المفاوضات إنك لما تبقى رافع أوراق ضغط على الطرف الآخر ما تنزلهاش لحد ما يدخل تنفيذه التزاماته منطقة"اللا عودة"..بمعنى إن تنفيذه التزاماته يدخل مرحلة لو تراجع فيها عن التزام يبقى حيتلقى ضرر أكتر مما لو استمر في تنفيذ التزاماته..وحتى في الحالة دي بيكون خفض أوراق الضغط تدريجي ومتناسب مع اللي تم تنفيذه بالفعل ,مش مع ما تم التعهد بتنفيذه..

بل إن أحيانًا بيكون التصعيد في نص المفاوضات مسألة إيجابية جدًا بترسل رسالة للطرف الآخر إنه مانيمكش وما سستمكش وإنك مستمر في مراقبته.

كمان في إضافة هامة للاستمرار في الضغط والتصعيد..ببساطة لازم ندرك إن هذا"الطرف الآخر"مش كله على كلمة واحدة..غالبًا بيكون في خلاف داخلي قد يصل لحد الانقسام ,وبنسبة كبيرة بيكون في تيار متقارب جدًا مع مطالبنا..التيار دة بيحتاج عشان يضغط على باقي التيارات ورقة ضغط قوية..الضغط الشعبي والتصعيد بيدوه الورقة دي وبالتالي بيزداد قوة على حساب التيارات المعارضة للمطالب الشعبية..وأضعف الإيمان إنه لو ما زادش قوة فعلى الأقل بيزيد الانقسام في الجانب الآخر بينما بيزيد الاتفاق على الضغط والتصعيد وسقف المطالب في جانبنا ,ودة بيسهل عملية رضوخ صناع القرار..أو سقوطهم!

والمتأمل في الموقف بعمق ياخد باله إننا الطرف الأقوى..أهم نقطة قوة عندنا إننا ماعندناش ما نخسره..مستوى التهديد للحياة والحرية والسلامة بلغ حَد تساوي الخطر مع الأمان..بينما الجانب الآخر-المجلس والحكومة وصناع القرار بشكل عام-عندهم اللي يخسروه..أصل آخرهم إيه؟حينزلوا الجيش يضربنا مثلاً؟طيب كام في المية حينفذوا الأوامر؟وقد إيه وقت حيفوت قبل ما يبدأ الرد في شكل مقاومة شعبية مسلحة دموية وشرسة جدًا؟دة لو فرضنا أصلاً إن الجيش قرر ينقلب على شعبه ودة فرض خيالي!

دلوقتي المجلس والحكومة ضهرهم في الحيط..بيتعاملوا مع ورطة أكبر من قدراتهم..لأن أقوى خصم ممكن تواجهه هو الخصم المرن غير المثقل بالمخاوف على مكاسب تفوته أو من مخاطر تصيبه..دة خصم ما انتش عارف آخره بس هو عارف آخرك!

في قصة قديمة:مرة واحد راح لعنترة بن شداد سأله:"انت إزاي أقوى الرجال؟"عنترة أجاب"أنا مش الأقوى..فقط أنا الأطول صبرًا على تحمل الصعاب"الراجل سأله:"إزاي؟"عنترة قال له:"حط صباعك بين أسناني وصباعي بين أسنانك..وكل واحد يعض جامد وأول من يصرخ يبقى الأضعف"..فعلاً عملوا كدة فلما عنترة عض جامد الراجل صرخ..عنترة رد:"أنا مش أقوى منك..لكنك لو كنت صبرت شوية كنت أنا اللي حصرخ من الألم!"

عشان كل دة بقول ..القوات المعتصمة عليها عدم الانسحاب..انتو كدة ماشيين صح!استمروا شوية..لحد ما الطرف الآخر يصرخ من الألم!





mercredi 6 juillet 2011

اسمع بقى يا عيسوي بيه!

أولها قلت لنا"اللي ماتوا عند الأقسام مش شهدا"..
نعم؟أفندم؟إيه؟كل واحد في البلد دي اتقتل بغير حكم قضائي عادل باستحقاقه الموت هو شهيد..شهيد غصب عن التخين..وغصب عنك انت شخصيًا!ناس بتتظاهر عند القسم انضربوا بالنار..عايزهم يتظاهروا فين مثلا؟قدام ملاهي السندباد؟
آه أنا معاك إن البلطجية اللي حاولوا يولعوا في الأقسام ويهربوا المساجين مش شهدا..بس يا ترى اللي اتقتلوا كلهم كانو بلطجية؟بالعقل.المظاهرة بتبقى بمثابة"تمثيل مصغر"للمجتمع المصري..يعني فيها من كل نوعيات الناس بنسب متقاربة-مش حقول مطابقة-مع المجتمع ,عايز تقول إن أغلب اللي في المظاهرات اللي انضربت من الأقسام كانوا بلطجية؟على فكرة دي جنحة سب وقذف بحق الشعب المصري..
بعدين فوتناهالك..قلنا الراجل كبارة ونفوتهاله طالما حيشوف شغله صح..تقوم يا جدع تتحفنا وتخلينا نفتوجوء بتعامل شرطتك مع المتواجدين في التحرير يوم 28 يونيو باعتبارهم بلطجية؟ونلاقي د.شرف بيقول لنا إنهم بلطجية وبتاع!
تعرف..أنا لما عرفت إنك بقيت وزير داخلية فرحت..لأني قريت عنك وجمعت معلومات وعرفت إنك واحد من النضاف اللي اتحطوا ع الرف عشان رفضوا يمارسوا التعريص الأمني على العُهر السياسي اللي اتمارس في انتخابات 95...قلت أخيرًا أهو راجل صُح-زي ما إخواننا الصعايدة بيقولوا-جاي من صفوف المظلومين عشان ينضف أوسخ مؤسسة فيكي يا مصر-المؤسسة الأمنية..وكنت بقول لصحابي إني خايف لا تُغتال بإيدين الثورة المضادة..أتاريك انت ثورة مضادة يا عيسوي بيه!
على الأقل عدوي بيقول إنه عدوي..بتوع"يا مبارك يا مستتنا يا بابانا ومامتنا"و"خُد اللبوسة يابا"بيقولوا إنهم أعداءنا..فلول الحزب الوطني بيبعتوا لنا بلطجية وبيبان إنهم أعداءنا..انت بقى دخلت لنا بالناعم..ودة أدنأ مستويات العداء!
يوم 28 يونيو وقع أكتر من 1000 مصاب وفي ناس اتقتلت-على الأقل واحد-بإيدين شرطتك..عارف شرطتك كانت بتقول إيه في مايكات عربيات الأمن المركزي؟
"حننيككم يا ولاد المتناكة"
دة اللي كان بيتقال للشعب المصري..الشرطة بتقول لنا صراحة إنها حتنيكنا باعتبارنا ولاد متناكة..إيه الكلمة عيب خدشت حياءك؟طيب والفيديو بتاع العسكري الأهطل اللي بيرقص لنا رقصة الحرب؟وبيعمل السيقف زي بتاعه وبيلعبه فوق وتحت؟جايبين لنا عساكر من قبائل الماساي يا عيسوي؟
طيب والظابط اللي أهطل منه اللي كان بيبعبص لنا في الهوا؟
انتو بتعلموا الظباط إيه بالضبط؟الشرشحة؟أصل دي حركات نسوان مش حركات ظباط!
إحنا ولاد متناكة يا عيسوي بيه؟الله يكرم أصلكم!يعني إحنا ولاد متناكة والسافل اللي قالها جه منين؟أبوه جابهم في قصرية زرع؟
المتناكة مابتجبش دكرة بيفتحوا صدورهم للرصاص والنار..الحرة هي اللي بتجيبهم..أما المتناكة فبتجيب ولاد حرام يركبوا عربيات الأمن المركزي ويشتموا منها الشعب المصري!يا ريت تقول كدة لظباطك..
سعادتك بقى عملت إيه؟أصدرت قرار ورق بانسحاب القوات من الميدان..والقوات أظهرت لك ولنا قيمة قرارات معاليك عندها وتعاملت معاه زي ما أي واحد بيتعامل مع ورق تواليت في مرحاض عمومي..والضرب فضل شغال 6 ساعات متواصلة!
عيسوي بيه!لو مش قدها قل لنا!!ما تعملناش البحر طحينة وتخلينا نعتمد على وجود راجل على راس المؤسسة الأمنية وبعدين نلاقي القبة مفيش تحتها شيخ!
طيب نفترض في عصيان حصل..المفروض يحصل إيه؟المفروض-حسب ما أي دكر راضع من بز أمه حيعمل-إنك تنزل بعربيتك الميدان وتقف بين الشعب وبين كلاب الأمن المركزي!
تنزل الميدان اللي جابك وجاب وزارتك..واللي لو ما اتعدلتوش حيجيبكم برضه..بس حيجيبكم الأرض!
ولو سقتم فيها وطلعتم فعلاً خونة وثورة مضادة زي ما في اتهامات بتقول..حيجيبكم السجن..أو القبر!
ولو سمحت ما تستهزئش بعقولنا وتقول"ما خابِرش..ما عَرِفش"..شغل"مش أنا يا أبلة دة الواد حثام اللي عملها"ينفع في حضانة لوني تونز بس ماينفعش مع الشعب المصري..الناشط لؤي نجاتي اتعذب فين؟جوة الوزارة..جوة مبنى الوزارة يعني تحت أو جنب أو فوق مكتبك..والمناظر الوسخة لرجالة داخليتك كانت متصورة صوت وصورة والمدعرة كانت لايف..بلاش استهبال بقى للناس..لو ما عندكش أكاونت على يوتيوب نعمل لك واحد..ومن بكرة تلاقي حملة على الفيس"لو انضم لهذا الجروب 10000عضو منصور العيسوي حيعمل أكونت على يوتيوب"..
طيب وإيه رأيك في حاجة أظرف؟ إيه رأيك الجمعة 8 يوليو بإذن الله تلاقي شاشة كبيرة في وسط التحرير بتتعرض عليها مشاهد الضرب والوساخة والقنابل المحرمة دوليًا؟
آآآآآآآه..تعالى لي بقى..دة أنا كنت ناسيك وافتكرت..إيه بقى حوار القنابل دة؟انتو بتجيبوا قنابل بعد الثورة بشهرين ولا تلاتة؟بتعملوا بيها إيه دي بقى؟ماتقوليش استخدام شخصي يا ششششقي.. لأ بس الحق يتقال في تنوع وتجديد..القنابل فيها غاز أسود وغاز من غير ريحة..مفيش منه على فوشيا؟
أحة يا عيسوي بيه!بتجيبوا غاز من برة والبلد اقتنصادها بيرقص يا عيسوي بيه؟وغاز متسرطن كمان؟!!يخرب بيت غشوميتكم يا عيسوي بيه !دي فيها محكمة جرائم حرب!ماتعرفش؟لأ فيها والله وبجد وبحق وحقيق وتطير فيها رقاب..وانت يا عيسوي بيه رقبتك مش حتبقى عزيزة على المجلس العسكري لما يلاقي الكلام دخل في الجد وتحقيقات دولية وبتاع..وإحنا مجانين وولاد مجانين ونعمل أبوها!
دة إحنا شعب عينه حمرا ونابه أزرق وكفاءة نعمل عليكم حفلة ستريبتيز سياسي فاحشة!
طيب ودلوقتي العمل إيه؟
بسيطة..يا تطلع يا عيسوي بيه بطَلِّتَك الأبوية وشنبك الشيبة الوقور تعتذر للشعب المصري وتعترف بالتقصير وتتعهد بالتعامل الفوري الرجولي مع الوضع ,وقبل التعهد تكون صدرت قرارات وبدأ تنفيذها بطرد-مش ترقية وتكريم وتقاعد مشرف-طررررررد فوري لكل المتورطين في فساد وزارة اللانجيري-الداخلية سابقًا-ونشوفهم بالبيجامات والشراب اللاكلوك-ويتم القبض على جميع-بقول جميع-المسئولين عن مسخرة يوم 28 يونيو وأولهم الضابط العرص بتاع"يا ولاد المتناكة"-عشان نعرفه مين هي المتناكة ونقول له"المتناكة ممكن تتناك في الحلال ولو اتناكت في الحرام ممكن تتوب.الدور والباقي ع الشرموطة"-وتجيب لنا العسكري بتاع رقصة الحرب عشان نخليه يرقص لنا عجين الفلاحة ,واللي ضرب القنبلة اللي موتت العيل الغلبان يتعلق من بيضته-تحديدًا الشمال عشان بتوجع أكتر-والكبير بتاع البفة دي نشوف مين هو عشان نقول له"يا فرحة أمك بيك..يا خول!"
ومش بس كدة؟همتك بقى عملية تنضيف وتطهير لكل قطاعات الداخلية من النوبة لإسكندرية ومن طابا للسلوم ,ومن أول جنابك لحد أصغر عسكري بيعمل شاي في أتفهها نقطة فيكي يا مصر..
انتو خدامين عندنا..إيه وجعتك؟ليه؟مش عيب على فكرة ..معاوية بن أبي سفيان بجلالة قدره كان بيتقال له"أيها الأجير"وصلاح الدين كان بيقول"أنا خادم العرب"..تبقى مش عيب..كلنا في الوطن دة خدامين بعض..
يا إما يبقى دة التعامل يا إما حنتعامل مع أي ضابط أوعسكري أو عنصر شرطة يخالف القانون على إنه مجرم وساعتها-وبالقانون-أحكام الدفاع الشرعي عن النفس متوفرة..يعني لو ضرب مواطن في الشارع حينضرب..ولو رفع سلاح حنتعامل معاه باعتباره بلطجي ..واسأل الجيش البلطجية كانوا بيجيوا منظرهم عامل إزاي أيام اللجان الشعبية..

وما تتحججش بالعجز..مصر عايزة دكرة مش عجزة..عاجز تقعد في بيتكم..بيجامتك الكاستور..روبك الصوف..لاكلوكك القطن..وتتفرج على قناة فتافيت..إنما تبقى قاعد منظر دي مسخرة لا تليق بمصر..لو حاسس إنك لوحدك انزل الميدان وزعق وقول"يا رجالة مصر أنا عايز رجالة يساعدوني على ضبط الداخلية وتنضيفها وانت تشوف رجالة مصر..حتلاقينا كلنا رافعينك على كتافنا لحد الوزارة ونلفها مكتب مكتب واللي تشاور لنا عليه نرميه من الشباك بعد ما نديه اللي فيه النصيب..والله العظيم بتكلم جد..لاحظ إني ماقلتلكش امشي..لأني لسة عندي ذرة أمل إنك تكون فعلاً مخلص للثورة وعايز تنضف بس مش عارف..
ولو مش حتقدر تعمل المطلوب..قل لنا..قول صراحة"الأمر أكبر من قدراتي"..والله حنحترمك وحنكرمك..خليك أكر من المنصب..مش المنصب اللي أكبر منك..انت في سن مابيعيشش فيه الواحد-الأعمار بيد الله-أكتر من اللي عاشه..يبقى تختمها بكرامة وشياكة وسمو..مش تختمها زي صاحبنا أبوبلوفر!

من الآخر يعني..يا تطهروا الداخلية..يا نطاهرها إحنا ونقطع الزنبور اللي عامل لنا القلق!
انتهى الكلام يا عيسوي بيه..معلش..حتعتبرني قليل الأدب..عارف..حتعتبرني صفيق..عارف..لكن خد في بالك إني بتكلم عن أرواح راحت وعينين اتفعقت..

أنا بتكلم عن قلة أدب حصلت..والأدب في حضرة قلة الأدب..قلة أدب!

mardi 5 juillet 2011

الرد على ياسر برهامي مرخص دماء الشهداء وعدو الثورة

جرى إيه يا شيخ ياسر؟
بتعادي الثورة ليه؟

أيوة بتعادي الثورة..من قبل ما تبدأ وانت بتعاديها..الأول لما طلّعت فتوى تحريم الخروج يوم 25 يناير..وأنا رديت عليك هنا اضغط هنا عشان تقرا ردي على فتوى ياسر برهامي بتحريم الخروج يوم 25 يناير

وبعدين جاي النهاردة تضغط على أهالي الشهداء عشان يقبلوا الدية ويتنازلوا عن البلاغات؟

بذمتك مش مكسوف على نفسك؟قل لي..حتقابل ربنا تقول له إيه؟أصل خلي بالك طبقًا للقانون المصري قبول الديّة مش بيسقط العقوبة..اللي بيسقطها هو تنازل المُدّعي عن الدعوى..ودة مش بيكون بطريقة"خلاص سماح"لأ..بيبقى بطريقة"لأ يا حضرة القاضي المتهم دة بريء"يعني عشان الضباط اللي عارضين الدية يطلعوا براءة لازم الأهالي ينكروا إن دول اللي قتلوا ولادهم..والإنكار يعني بقى تجيب شهود نفي وتغير شهادة ناس والذي منه..عايز الأهالي يشهدوا زور يا شيخ ياسر؟نسيت قول الرسول صلى الله عليه وسلّم في أكبر الكبائر ,ولما أخذ يكرر"ألا وقول الزور" ,وأخذ صلى الله عليه وسلم يكررها حتى قيل"ألا يسكت؟"
هو مش ربنا أمرنا برضه يا شيخ ياسر أن"تعاونوا على البِر والتقوى"؟
إيه؟واثق من كتر حسناتك فمفيش مشاكل من المساهمة في ارتكاب كبيرة؟ولاّ إكمنك صدقت فعلاً إنك سلفي؟

طيب وكمان بتقول للراجل إنه لازم يقبل الدية غصب عنه حتى لو مش راضي؟
لأ بقى..دة انت داخل في حتة غلط بقى..لأن قبول الدية بيكون عن رضا..لا بيكون فيه تهديد..ولا استغلال للفقر والحاجة-واخد لي بالك؟-ولا تدليس ,ولا حتى استغلال للحياء..يعني ماتعتمدش على كونك شيخ والشيخ ياسر راح والشيخ ياسر جه وكل من له شوق يحِب على إيدك..فووووق! الرسول صلى الله عليه وسلم قال"ما أُخِذَ بسيف الحياء فهو حرام"هو حديث غير صحيح للأمانة ,لكن الشريعة أقرت المبدأ نفسه وهو حرمانية ما أُخِذَ بسيف الحياء..يعني لما تاخد من أم أو أبو أو أخو الشهيد عفوه بسيف الحياء منك..دة حرام!والحرام دة متعلق في رقبتك ليوم الدين!


بعدين ربنا سبحانه وتعالى قال إيه؟قال:"ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون"..يعني إيه؟يعني القصاص بيمنع إن يتفجر نهر دم بسبب الثأر الناتج عن شعور ولي دم المقتول ظلم بإن دم ابنه أو أخوه راح هدر..تفتكر لما تدفع للناس قرشين حتزيل الشعور بالمرارة منهم تجاه اللي قتلوا ولادهم؟
دة إحنا-أنا وغيري كتير-اللي ما ماتلناش حد والحمد لله ,حاسين بغضب رهيب وطالبين الثأر..تفتكر بقى اللي ابنها اتقتل ,واللي أخوه اتقتل ,واللي أبوه اتقتل ,حاسين بإيه؟يا ترى في دفع الدية لهم"حياة"؟لكم في القصاص حياة يعني"حماية للأمن الاجتماعي من التعرض للخطر بسبب الضغينة والغضب والثأر"..انت شايف أي"حياة"في الأمر؟
ومعنى"لعلكم تتقون"يا..شيخ..يعني"لعلكم ترتدعون عن ارتكاب فعل الاعتداء لعلمكم بوجود العقوبة"..تفتكر بقى لما الضباط دول يطلعوا براءة في أي ضابط وسخ ح"يتقي"؟


مش نفكر بالعقل؟


بعدين مافكرتش لحظة في أن في فعلتك دي شبهة استغلال لفقر وغلب الناس الغلابة اللي كتير منهم فقدوا عائلهم الوحيد؟
فين الضمير وأخلاق المشايخ؟


بعدين خد عندك بقى أخطاءك الشرعية في الأمر..


-1-الناس اللي اتعرضت عليهم الدية..أكيد بعضهم له أولاد قُصَّر..المفروض شرعًا إننا ننتظر أن يكبروا ويميزوا عشان يقرروا العفو أو العقوبة..انت عملت دي؟وضحت دي؟


-2-القتل اللي بتحل فيه الدية هو القتل"البسيط"مش اللي فيه غدر..يعني لو"زيد"أمِّن"عبيد"واستدرجه وبعدين قتله..مفيش دية..في عقوبة..
لو راجعت بقى بيانات الداخلية قبل 25 يناير حتلاقي إنها صرّحت بإن التظاهر حق مشروع واللي ينزل عادي وبتاع..بعدين استدرجت الناس للشوارع وهاتك يا قتل..يبقى دة قتل غيلة يا شيخ ياسر!قتل الغيلة فيه دية يا شيخ؟


-3-الضباط اللي قتلوا المتظاهرين ما ارتكبوش فعل القتل"البسيط"..اللي هو القتل لأجل القتل..هم قتلوا بغرض الترويع والترهيب للناس من التظاهر ضد"الفئة الباغية"..يعني عشان يمنعوا الناس من تنفيذ أمر الله تعالى بقول"كلمة حق عند سلطان جائر"..يعني الضباط دول مش قتلة..دول"مفسدين في الأرض"لأنهم قتلوا مش لمجرد القتل بل للتمكين في الأرض للفئة الباغية ولإخراس الفئة التي نزلت لتقول كلمة الحق..اللي هي الفئة اللي انت قلت إن نزولهم يوم 25 حرام..فاكر؟


وممارسة الضباط للقتل بغرض الترويع مش دة اللي بيسموه"الحرابة"؟هل الحرابة فيها دية؟ولا فيها حَد علطول؟


يعني مش قتل يا شيخ ياسر..روح راجع كتب الشريعة يا شيخ!


"وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه"
فاكر الآية دي ولا لأ؟


بتجادل في حد من حدود ربنا؟


وعشان مين؟لا ضابط ولا وزير ولا مجلس عسكري ولا أي مخلوق يستحق إنك تجادل في حق من حقوق ربنا..


اتقي الله يا شيخ ياسر!


واتقي غضب الشعب الثائر الذي لن يرحم من يستهين بدماء شهداءه!


وأسيب القاريء العزيز يشاهد الحلقة دي..ومش حطلب منه يمسك أعصابه