لَـــــيـــــــــل...وأوضَـــــــــة مِـــــنـــــسِـــــيِّـــــة

Rechercher dans ce blog

mercredi 19 septembre 2012

أوافق على مسح جرافيتي الثورة!




"إمسح..وأنا حرسم تاني"
أصبحت هذه العبارة تلخيص العلاقة بين رسامي الجرافيتي والداخلية..كلما رسموا محت هي  رسومهم..وكلما محت أعادوا الرسم..
"كل ما تمسح حرسم تاني"

إصرار يمكننا أن نتفق أو نختلف معه لكنه يستحق الاحترام من فنان ما لا يهتم بوضع توقيعه أو اسمه بقدر ما يهتم بإثبات أن "الحكومة" وجوه تأتي وتذهب بينما الإنسان المصري يبقى ويستمر رسمًا على حائط بيد فنان لا يضايقه أن يكون مجهولاً ما دامت فكرته خالدة..
خلال حكم العسكر لم يكن غريبًا أن تحارب "الحكومة" الجرافيتي..ولكن..في عهد أول رئيس منتخب..يفجعنا مشهد سيارات الداخلية وهي تمحوا رسوم الجرافيتي من شارع محمد محمود..صور الاعتراض على حكم العسكر..صور رفض عودة الفلول..وحتى صور الشهداء..
طبعًا قامت قيامة الثوار..ولكن..أنا لي رأي مختلف معهم..
فأنا أوافق على محو كل جرافيتي الثورة من جدران شارع محمد محمود وكل الشوارع التي حفر الرصاص والخرطوش علاماته في جدرانها وسقت الدماء أسفلت أرضها..
أوافق شريطة أن تقوموا كذلك بمحو ذكرياتنا الأليمة عن أحباء اختطفهم الغدر من بيننا وآخرين اختُطِفَ النور من أعينهم، عن مرارة غدر أصحاب الأطماع بنا وطعنهم إيانا في الظهور بينما كُنا نُقتَل ونقدم أنفسنا قرابين حرية لم يكونوا لينالوا الكراسي لولاها..أوافق على محو كل صور الشهداء ولكن بالله عليكم فلتمحوا معها من ذاكرتنا كل ما جعلنا نعتبر أن كلمة "غدًا" هي من قبيل الترف المُبالَغ فيه..

في رواية "1984" للرائع جورج أورويل كان البطل يعمل في ظل حكم شمولي ديكتاتوري قمعي في مؤسسة إعلامية مهمتها إعادة تشكيل الرأي العام عن طريق "صناعة تاريخ" مشرف للمرضي عنهم وآخر مشين للمغضوب عليهم بل وأحيانًا محو وجود الشخص من التاريخ كله..والغريب أن الشعب كان يتجاوب تمامًا مع تلك اللعبة مسلمًا عقله وروحه وذكرياته لأيدي "صناع لتاريخ"..
لو أنكم تستطيعون أن تفعلوا المثل بنا ..فتفضلوا..ولكن فلتفعلوه ببراعة وإتقان..فلتمحوا كل ذكرياتنا الأليمة، كل لحظة خوف على صديق كان في شارع محمد محمود ولم يرد على مكالماتي وأنا أتصل به لأطمئن أن رصاصة ما لم تختطفه من حياتي..ذكريات أمي وهي تبكي سرًا وهي تعصر قميصي المضرج بدمائي بعد إصابتي في شارع مجلس الوزراء..ذكرى لحظة اختراق الخرطوش للعين اليسرى لصديقي بيد ضابط شرطة كان توًا قد نال الأمان من نفس الصديق! فلتمحوا مع الرسوم دموعًا ساخنة أحرقت قلب شاب من الألتراس بينما هو يكتب على جدار ما في الإسكندرية بعد مذبحة بورسعيد "غندور بطّل يشجع"..وصوت أم مكلومة أبكت رجالاً بشوارب وهي تصيح بلوعة "بيقتلوا الورد يا ولادي!"..هل تستطيعون أيضًا أن تسدونا خدمة جليلة بمحو الصعفة العاتية على كرامة كل منا وهو يرى صورة ست البنات تُسحَل وتعرى بينما أهل الدين يقولون "إيه اللي وداها هناك؟".. فلتعدوني أن تمحوا من ذاكرتنا أن كان يوجد يومًا ثائرًا اسمه مينا دانيال وطبيبًا مناضلاً اسمه علاء عبدالهادي وشيخًا وقورًا اسمه عماد عفت..وعندئذ لكم كامل موافقتنا أن تمحوا رسوم الجرافيتي من كل شبر في مصر..
ولكن بالله عليكم أجيبوا سؤالي: ماذا بينكم وبين صور الشهداء على الجدران لترغبوا في إزالتها من الوجود؟
لقد كنت أفهم غضب العسكر على تلك الرسوم لأنها لأناس ماتوا وهم يهتفون بسقوط حكمهم..فماذا يمسكم منها؟ آه..عفوًا..كيف غاب عني أنها تذكر الداخلية بأن هذه رسوم لوجوه أصحاب نفوس أزهقها رصاص من يُفتَرَض أنهم في خدمة الشعوب وأن في هذه الشوارع فقئت أعين بخرطوش "الباشا" الذي يستحق بجدارة أن يقال له "جدع يا باشا"..كيف غاب عني كذلك أنها تذكر أصحاب الكراسي بخذلانهم لنا بل ومشاركتهم المعنوية في القتل عندما أعطوا القاتل شرعية جريمته بتصريحاتهم أن "هؤلاء الذين في محمد محمود فوضويون مخربون يريدون إسقاط الشرعية وتدمير مكاسب الديموقراطية"..
هذه الرسوم إذن "جائت على الجرح"..
على أية حال أرجو أن تكونوا قد أجدتم اختيار الدهان الذي محوتم به الجرافيتي..فرسومه تلك لم تُرسَم بألوان عادية بل رسمتها قبل ذلك دماء الشهداء والجرحى ودموع أمهاتهم وأصدقاءهم..هذه أشياء لا تُمحَى بسهولة..
فلتمحوا إذن الرسوم مرة والثانية والعاشرة والألف..لا جدوى..فما تمحون إلا رسم قبل يُطبَع على الجدار فقد انطبعت معانيه في نفوسنا وفي أعمق نقطة بأرواحنا..سنبقى كلما مررنا في شارع محمد محمود-وكل شوارع الثورة-نرى بعيون ذاكرتنا وجوه الشهداء ونشم مزيجًا من رائحة الغاز والكمامات المبللة بالخل، ونسمع من بعيد صوت إطلاق الخرطوش، ونلمح من بين الضباب سائقي الموتوسيكلات يتحركون ذهابًا وإيابًا لحمل الجرحى..وقبل أن نغادر الشارع سنلمح من بين كل هذا الزحام علم مينا دانيال يلوح في الأفق..بالمناسبة..أنا لم أكن في شارع محمد محمود عند وقوع ملحمته..لكن صدقوني أنا أحس كل هذا كلما مررت حتى ولو من أمامه..فما بالكم بمن عاش أحداثه..يمكنكم إذن تخيل قوة ذلك الذي تحاولون محوه..فلتبذلوا جهدكم إذن..ولكن لتعلموا أنكم بهذا لا تزيدونا إلا إصرارًا على إعادة ما تحاولون محوه..
ستمحون وجوه الشهداء وقصصهم..ولكننا سنعاود رسمها بالألوان على الجدران..بالكلمات والألحان في أغاني الألتراس..بالحكايات الباسمة والدامعة في قصص الثوار..بالكلمات في كتابتنا وتدويناتنا عن تاريخ الثورة وحتى تغريداتنا على تويتر..بكل ما فينا من مرارات وغضب..فقط سيتغير أنكم ستضيفون أنفسكم لقوائم غضبنا..وستجدون لأنفسكم مكانًا في الجزء الأسود من مشاعرنا التي نترجمها رسومًا وحكيًا وغناءً..

أرونا إذن شطارتكم في محو كل هذا لو استطعتم..أنتم أردتم التحدي..ونحن قبلناه..

فلتكونوا إذن على بينة من القاعدة.."كل ما تمسح...حرسم أكتر!"




Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire